Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد المساعد

لماذا يتعمد العرب إذابة اللغة العربية؟!

A A
* في البدء أؤكد أن الله قد رفع مكانة اللغة العربية وقد فضلها على غيرها، وذلكم شرف للعرب حتى لو استمروا في عملية هدمها الآثمِ فاعلوه ومهما اختاروا غيرها من باب الرغبة في الذوبان في الآخر، ونحن نلاحظ ان العالم الناضج يحرص على حماية لغاته بكل ما يملك حتى لو لم تكن لغات مقدسة كالعربية، فكيف هي الحال عند العرب يا تُرى.. الله وحده المستعان.

إن الدول العربية مطالبة أكثر من أي يوم مضى بالالتفات إلى ما تعرضت له اللغة العربية من قبل بعضهم من إهمال يصل إلى حد امتهانها ويؤدي إلى اضمحلالها وتلاشيها في معاقلها العربية، وما علموا أنه يوجد في العالم غير العربي من يدرّس لغة القرآن الكريم في مدارسه الأفرنجية، وبطبيعة الحال فما يحدث للغة العربية من جحود وتنكر هو وليد الجهل والتخلف اللذين يصر عليهما الكثير من العرب.

وما ينبغي أن نتطلع إليه ونؤمن به أن الله لا يرضى بالظلم لوعاء ذكره الحكيم وإنما سيظهرها على لغات العالم كله كما أظهر الإسلام على الدين كله فقد وعد بحفظها ضمن حفظه للقرآن الكريم.

وإذا عجزت أقاليم الوطن عن صون لغتها المقدسة فإن المملكة العربية السعودية كعادتها دائمًا توظف اللغة العربية في جميع مناسباتها الدولية كالمؤتمرات والندوات العالمية التي تستضيفها ولا تقبل بغيرها، والمملكة إن شاء الله قدوة للعالم أجمع وفي طليعة الدول المسلمة.. فهل من مدكر؟!

** صورة:

* لك الله يا لغة العرب من أهلك العرب!!

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X