Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
شريـف قـنديـل

اسكني يا جراح.. اسكني يا شجون.. راح عهد النواح!

A A
هذا الولد الذي تركته أمه وهو لم يزل في الرابعة من عمره، صار قائداً بحرياً أوشك أن يصبح قائداً للأسطول، وهذه البنت التي تركها والدها وهي رضيعة أصبحت أستاذة كبيرة! وهذا الصبي الذي بكوا كثيراً عليه، وهم يأخذونه من صدر أمه المتوفاة أصبح له ثلاثة أولاد وثلاث بنات ما شاء الله، وهذه الفتاة التي خرجت للحياة دون أن تعرف والدها أو تراه، كانت طبيبة نابغة تحج عنه وتدعو له بالرحمة في كل اتجاه

ولم نذهب بعيداً فهذا محمد رسول الله ومصطفاه، سيد البشر أجمعين الذي توفي والده عبد الله بن عبد المطلب، قبل مولده (صلى الله عليه وسلم)، وتوفيت أمه آمنة بنت وهب، وهي عائدة به من منطقة الأبواء، وعمره ست سنوات.

في المقابل وعلى صفحات «الفيسبوك» التي تحولت في الجانب الكبير منها الى منصة للنعي والحزن، ابن يؤكد أن ظهره بعد والده قد انكسر ولن يستطيع استكمال الحياة، وابنة تعلن أنها ماتت وانتهت من فرط القهر، وهذا زوج يؤكد اعتزاله الدنيا بعد رحيل زوجته، وزوجة تقسم بالله أنه لا سبيل ولا داعي للحياة!

يلتاع هؤلاء جميعاً وتعلو أصوات صراخهم وكأنهم يحاكون من فقدوهم وهم يتمثلونهم أمامهم!

وطالما كان الأمر كذلك، فليكن الحديث مطمئناً لهم، وليكن الدعاء لهم أفضل من إهالة تراب اليأس على وجوههم!

والحق أن من المرثيات التي يبثها الأبناء والبنات ما يخيف، ومنها ما يثير الشجن المغلف بالإصرار والأمل.. منها ما يبعث على القلق، ومنها ما يبدو جميلاً وفي قمة الألق!

على أن هذه التأوهات الشديدة، إنما تعبر بالتأكيد عن مشاعر وأحاسيس ينبغي احترامها في كل الأحوال، وإن كنت أسعى طوال الوقت لتهذيب ما أمكن تجاه من أحبهم، بحيث تتحول دموع الفقد السلبية الى مشاعل للأمل والعمل!.

لقد أعادني هؤلاء الأحبة الصغار، الى تحولات وتقلبات الشاعر الجميل أبو القاسم الشابي الذي رحل عن عالمنا وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره.. لقد غلبه اليأس فترة فور موت أبيه، فراح يقول: يا موت قد مزقت صدري.. وقصمت بالأرزاء ظهري!، ورميتني من حالقٍ.. وسخرت مني أيّ سخر!، فلبثتُ مرضوض الفؤاد.. أجرُّ أجنحتي بذعر!

ورزأتني في عمدتي.. ومشورتي في كل أمر!، وهدمت صرحا لا ألوذ.. بغيره وهتكت ستري!، ففقدتُ روحاً طاهراً.. شهماً يجيش بكل خير، وفقدتُ ركني في الحياة.. ورايتي وعماد قصري!.

هكذا مضى أبو القاسم في الحالة الأولى يائساً عابثاً، حتى دخل في دائرة المرض فأصيب بتضخم القلب.. لكنه عندما استفاق، عاد الى نفسه ووعيه، ونهض بإرادة جديدة واقبال على الحياة، فقال مناجياً والده الراحل: ما كنت أحسب بعد موتك يا أبي.. ومشاعري عمياء بالأحزان، أني سأظمأ للحياة وأحتسي.. من نهرها المتوهج النشوان، وأعود للدنيا بقلب خافق.. للحب والأفراح والألحان، ولكل ما في الكون من صور المنى.. وغرائب الأهواء والأشجان!، حتى تحركت السنون وأقبلت.. فتن الحياة بسحرها الفتان، فاذا أنا مازلت طفلاً مولعاً.. بتعقب الأضواء والألوان، واذا التشاؤم بالحياة ورفضها.. ضرب من البهتان والهذيان!.

شيئاً فشيئاً، ومع التسليم بقضاء الله، والرضا بكل ما يكتبه لنا، مضى شاعرنا يقول: اسكني يا جراح.. واسكتي يا شجون، مات عهد النواح.. وزمان الجنون، وأطل الصباح.. من وراء القرون، في فجاج الردى.. قد دفنت الألم، ونثرت الدموع.. لرياح العدم، واتخذت الحياة.. معزفاً للنغم، أتغنى عليه.. في رحاب الزمان!.

من جهتي أقول لكل من فقد والده أو والدته، ولكل من فقد ابنه أو ابنته، ولكل من فقد أخاه أو أخته، وظن أن الدنيا قد اسودّت أمامه، وأن الظلام قد عشش في جنبات حياته.. لا تخافوا واهدأوا، لوذوا بأشجار الألفة، المحملة بصلات الرحم، وأعشاش الرحمة.. هذا فرع للصغار الذين سيصبحون يوماً أطباء ومهندسين ومحامين ومعلمين وشعراء وضباط.. وهذا فرع للبنات، اللائي سيصبحن قريباً طبيبات ومهندسات ومعلمات وأمهات رائعات.. تذكروا أنها أو أنه قال لكم يوماً أنتم الأمل.. تذكروا أنها أو أنه كان يبتهل، حتى تكونوا نعم الخلف ونعم الرسل!.

الماء سيجري حتماً والفجر سينبلج والغيطان ستثمر، والزهر سينمو، والورد سيكبر.. الحزن سيمضي، والكدر سيعبر.. فالدنيا كلها كما ترون كل يوم مجرد معبر!

ويا أيها الخائفون القلقون عليهم، افسحوا لهم شمس الوجود.. افسحوا لكل قمر جديد، ولكل ابداع فريد، وخذوا بيد كل من انهار لحظة ثم قام من جديد. اللهم اجعل قبور الراحلين من الآباء والأمهات.. ومن الإخوة والأخوات.. ومن الأبناء والبنات نوراً، واجعل طريق الملتاعين عليهم نوراً!.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X