تستهدف مؤسسة التدريب التقني والمهني قبول 33% من خريجي الثانوية العامة في عام 2025م، و40% في 2030م، أوضح ذلك وزير التعليم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ خلال افتتاحه أمس المؤتمر والمعرض التقني السعودي التاسع "STCEX2021" الذي تنظمه المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق إنتركونتننتال بالرياض، بحضور محافظ المؤسسة الدكتور أحمد بن فهد الفهيد وعدد من قيادات المؤسسة والمسؤولين والخبراء المحليين والخليجيين والدوليين.

ولفت وزير التعليم في كلمته الافتتاحية إلى أن أهم أربعة مؤشرات لنجاح أي منظومة تدريب تقني ومهني، هي تلبية احتياجات سوق العمل من الوظائف التقنية والمهنية، وتشجيع ريادة الأعمال والإبداع والابتكار في المجالات الواعدة، وتعزيز الشراكات الإستراتيجية مع القطاع الخاص، والمنافسة عالمياً، موضحًا أن هذه المؤشرات تتطلب التركيز مستقبلاً على زيادة طاقة الاستيعاب في مؤسسات التدريب التقني والمهني.

وأوضح أن المؤتمر والمعرض التقني السعودي يهدف إلى الخروج بتوصيات لتطوير القوى البشرية، وتحسين البرامج والمناهج في مجال التدريب التقني والمهني، إلى جانب مواءمتها مهارات ومهن المستقبل، وبلغ عدد المنشآت التدريبية أكثر من 250 منشأة تشمل كليات تقنية للبنين والبنات ومعاهد صناعية يتدرب فيها حالياً أكثر من 260 ألف متدرب ومتدربة، كما تشرف المؤسسة العامة للتدريب التقني على أكثر من 1290 معهداً ومركزاً أهلياً تسهم في تدريب وتأهيل أبناء وبنات الوطن إضافة إلى 39 معهداً من معاهد ريادة الأعمال تدعم وتمول المشاريع الخاصة، ويناقش المؤتمر ثلاثة محاور رئيسة هي مهارات المستقبل والتدريب التقني والمهني والتنمية المستدامة والاستثمار في التعليم والتدريب التقني والمهني في جلسات المؤتمر التي تشتمل على 18 ورقة عمل يقدمها نخبة من الخبراء والباحثين وممثلي قطاع الأعمال المحليين والدوليين وعدد من المسؤولين الحكوميين من المؤتمرات الدولية، تواكبها عن بعد 24 جلسة افتراضية، فيما يستضيف المؤتمر الذي يستهدف بحث سبل التعاون والتكامل بين جهات التدريب والتوظيف ودعم ريادة الأعمال واستعراض نماذج لأحدث البرامج التدريبية المحلية والدولية 48 متحدثاً من داخل المملكة وخارجها.