Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د. بكري معتوق عساس

البقاء لله

A A
«دوام الحال من المحال»، تذكرت هذه الحكمة بعد انتهاء زيارتي لجامعة ويلز قبل حوالى ثلاث سنوات، كانت البداية من محطة (هيوستن لندن) لقطارات الشمال، في رحلة تستغرق أكثر من ست ساعات مع توقف لتغيير القطار في مدينة شيزبري.. من فضل الله وكرمه حصلت على شهادة الدكتوراة من هذه الجامعة العريقة نهاية صيف عام 1991م.. حال وصولي الى المدينة الجامعية ذهبت الى مبنى الفيزياء المكون من خمسة طوابق، كانت غرفتي في الدور الخامس المكان هو المكان، غير أن الوجوه غير تلك التي أعرفها، الجميع حتى المستخدَمون الذين كانوا يقومون بمهمة نظافة وصيانة المبنى وكنت أطلق على أحدهم (العم جيمس)، لكبر سنه، لم أعد أعرفهم.. ذهبت بعدها الى الدور الرابع، حيث مكتب المشرف على فرع الجامعة أستاذ الرياضيات البحتة البروفيسور موريس عراب برنامج الإشراف المشترك مع جامعة الملك عبدالعزيز للدراسات العليا للطالبات، ذهبت الى المكتب لأسأل عنه قيل لي: «البقاء لله».. ومنها الى الدور الثالث حيث مكتب المشرف على الطلاب الأجانب البروفيسور جون باستر فيلد وكان مكتبه يعج بطلبة الدكتوراة والماجستير، هو الآخر «البقاء لله».. وفي نفس الدور، هناك غرفة أستاذ إحصاء السلاسل الزمنية البروفيسور (جون لين)، وبالمناسبة لين بالإنجليزية ترجمته -معبر أو طريق-، وكان أكثر طلبة (بروف جون) من الإخوة العراقيين وكانوا يطلقون عليه مداعبةً (جون طريق).. أقول هو الآخر «البقاء لله».. أين (بروف ألن جونسون) أستاذ إحصاء المحاكاة الفذ «البقاء لله»، وكذلك (بروف ألن جون) في تخصص (بحوث العمليات) هو الآخر «البقاء لله»، وقبلهم بسنين عدداً (أبو الإحصاء وأمه) -كما كان يقال- وأعني به البروفيسور(لندلي) أستاذ الإحصاء اللا معلمي «البقاء لله».. الكل غادر هذه الدنيا، سبحان الله الحي الذي لا يموت.. الوحيد هو البروفيسور (بيتر جونز) رئيس قسم الرياضيات في وقتنا ما زال على قيد الحياة، وهو متقاعد بمنزله في الثمانينيات من العمر.
الجميل أن الجامعة قامت بتكريمهم بتسمية بعض قاعاتها بأسمائهم تخليداً لهم، إضافة الى وضع لوحات شرف داخل الكلية تحمل صوراً لهؤلاء العلماء الذين تخرج على أيديهم المئات من الطلاب والطالبات من جميع أنحاء العالم وكتبهم ومؤلفاتهم ما زالت تُدرَّس إلى وقتنا الحاضر.. والجميل أكثر أنني وجدت لوحة شرف بها صورتي مع مجموعة من طلبة الدراسات العليا والمشرفين في عام تخرجي، وهو تقليد يُعمل به مع كل دفعة على وشك التخرج.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store