Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد بن داود المزجاجي

عبدالمقصود خوجه.. علَمٌ من بلادي

A A
أنا لا أعرف هذا الرجل شخصيّاً، ولم ألتق به في حياتي، ولم أتلقَ أبداً دعوةً منه؛ لحضور الاثنينيّة الرائعة التي كان يعقدها أسبوعياً في داره العامرة التي كانت مهبطاً لخِيرة المفكرين والأدباء وأصحاب الأقلام المتميّزة والمشهورة، بل وحتى من يفدون من الخارج إلى المملكة العربية السعودية لعمرة أو زيارة، المعروفين في بلدانهم بالحكمة والأحكام والعلم والبيان.

كنت شغوفاً للعلماء والمفكرين الذين يدعوهم إلى داره وأتابع طروحاتهم، وأقول في نفسي: الحمد لله الذي جعل في مدينة جدة من يقيم سوق عكاظ ثانية يلتقي فيها المفكرون والمثقفون والشعراء والأدباء السعوديون وغير السعوديين، حيث كانت رافداً أدبيّاً وفكريّاً رائعاً لكل من يرغب في أن ينهل من معينها الثري أنفَسَ الثمرات التي لا تنضب.

وسؤالي هنا هو: أين الآن هذا الرجل القمة في الكرم والعطاء وصاحب المبادرات العظيمة في إحياء اللقاءات العلمية والفكرية النادرة التي اختفت باختفائه؟

صحيح جائحة كورونا وانشغال كل الناس بها قد تكون هي السبب، لكن هذا لا يمنع من السؤال عن هذا الرجل الحكيم الكريم، على الأقل ممن كانوا يرتادون داره بدعوة أو بغير دعوة؟ حتى الصحف المحلية توقّفتْ عن متابعة أحواله، وهي التي كانت تشيد دائماً به وبأعماله الخيّرة ومبادراته النادرة التي لم يسبق لها مثيل فعلي ومنتظم في تاريخ مدينة جدة.

اللهم إن كان مسافراً؛ فأعدْه إلى وطنه بالسلامة، وإن كان مريضاً؛ فاكتبْ له شفاءَ عاجلاً وعافيةً دائمةً ومغفرةً وأجراً كبيراً يا واسع الفضل يا ذا الجلال والإكرام.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X