أعلن ميناء الملك عبدالله عن استقبال السفينة السياحية "MSC بيليسيما"، أكبر سفينة من نوعها تزور المملكة على الإطلاق. ويأتي استقبال الميناء للسفينة ضمن جهوده لدعم نمو وتطور قطاع السفر والسياحة في المملكة، والمساهمة في تحقيق الهدف المتمثل في جذب 100 مليون زيارة محلية ودولية سنويًا بحلول عام 2030، وفقًا للاستراتيجية الوطنية للسياحة. ورست السفينة التي يتجاوز طولها ثلاثة ملاعب كرة قدم لأول مرة في ميناء الملك عبدالله لتتيح للسياح مشاهدة معالم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي انضمت إلى مسار رحلات MSC إلى المملكة والبحر الأحمر للسنة الثانية على التوالي.

وفي تعليق له، قال الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبدالله السيد جاي نيو: "إن رسو MSC بيليسيما في ميناء الملك عبدالله يمثل إنجازاً هاماً ضمن جهودنا لتطوير الميناء ليكون قادراً على تلبية الاحتياجات الملاحية واللوجستية المتنوعة للمملكة. كما أن سمعة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية المتنامية كوجهة مزدهرة للحياة المتمدنة والسياحة والصناعات ستثري سعينا نحو استكمال بناء وتحسين مرافقنا وبنيتنا التحتية،" مضيفاً: "نفتخر بالدور الذي نقوم به في تعزيز قطاع السفر والسياحة في المملكة، تماشياً مع رؤية المملكة 2030 وأهداف التنويع الاقتصادي."

وبدأت السفينة رحلتها الشتوية التي تمتد لسبع ليال بالإبحار من جدة في السادس من نوفمبر. وبعد توقفها في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، حيث سيتسنى للسياح زيارة المدينة المنورة أو قضاء يوم ممتع على شاطئ بيور أو شاطئ يام في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ستكون مدينة ينبع هي المحطة التالية لها قبل توجهها إلى مدينة العقبة الأردنية. وستبحر الرحلات تباعاً من جدة مساء كل سبت، ليستمر ميناء الملك عبدالله في استقبال السفينة مرة كل أسبوع طوال شهري نوفمبر وديسمبر من هذا العالم.