Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
طلال عبدالله

بقاء العويس مبدأ وليس تجديدا

A A
* القريب من مطبخ البيت الأهلاوي يدرك جيداً حجم المعاناة والتعب والعمل الذي صاحب توقيع أفضل حراس القارة محمد العويس للنادي الأهلي، ويعلم جيداً أن الأهلاويين حاربوا وحورِبوا للظفر بهذا الحارس الأسطوري.

* لا صوت يعلو خلال هذه الأيام بين الجماهير على صوت العويس يقترب من دخول الفترة الحرة، وبالتالي بدأ انقسام الرأي بين فئة تصر إصرارًا تامًا على التوقيع معه وربطت بقاء الإدارة ببقاء العويس، وفئة أخرى ذهبت إلى أن الأهلي هو بيت الحراس وإن راح العويس فهناك المسيليم والربيعي.

* عن نفسي أرى أن بقاء العويس هو مسألة مبدأ قبل أن تكون مجرد توقيع وتفاوض، وكلنا يدرك أن لعبة وكلاء الأعمال ستبدأ الآن ومسلسل المزايدات لن يتوقف.. وبالرغم من كل ذلك إلا أننا نكرر للمرة الثانية أن بقاء سيد حراس آسيا في الأهلي هو مسألة مبدأ وأولوية قصوى وبدون أي نقاش.

* يتداول الكثير من الزملاء الإعلاميين موضوع حسم صفقة العويس ورحيله إلى الرياض، خصوصاً وأن كلا قطبي الرياض يحلمون بانتزاع توقيع العويس، فمرمى العالمي مفصل تفصيلًا (بالخيط والإبرة) على محمد العويس، ومرمى الهلال يريد اللاعب لرد اعتبار وثأر قديم حينما فشلوا في التوقيع معه أيام (الطناخة) الأهلاوية في عهد رمز الأهلاويين الأمير خالد بن عبدالله ونجله فيصل وشقيقه بدر.

* إدارة النفيعي في موقف صعب واختبار حقيقي، وهي مقبلة على أزمة كبيرة، والصمت تجاه هذا الموضوع سيفاقم الوضع وسيزيده تعقيداً، إلا إذا ظهر العويس على الملأ وأعلن أن الإدارة أصرت على بقائه وقدمت له كل ما يريد ولكنه خذلهم وخذل الجمهور ولا يرغب بالتوقيع مع الأهلي ويريد الرحيل، أو أن تظهر الإدارة من الآن وتشدد على ما قاله النفيعي سابقاً: إن العويس خط أحمر، وتؤكد للجمهور أنها فعلت كل ما عليها وفاوضت اللاعب ولكنه لا يريد البقاء ويصر على الرحيل.

** تغريدة:

يقول ماريو فارغاس يوسا: إن الإنسان لا يرث الكرامة ولا المهانة، بل يصنعها بنفسه.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X