Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالله الجميلي

الرّكْزة في أرض المُحتل!

A A
* الأسبوع الماضي وفي مباراة لـ(كرة الطائرة) بين فريقي (الهلال والفيصلي)، قَام أحد لاعبي الأخير بمحاولة رفع علم «راية» فريقه، وَرَكْـزِه فوق الشَّبكة تأكيداً على الانتصار؛ لتحدث جرّاءها بعض الاشتباكات بين الفريقين، كادت أن تصل لِمَا لا يُحمد عُـقباه لولا تدخل العقلاء!!

* طبعاً تلك الحادثة إنما هي استنساخ لما فعله لاعب الهلال (علي البليهي) في ملعب (مرسول بارك) في مباراة فريقه مع النصر في (19 أكتوبر الماضي) في إشارة إلى استرجاعهم الملعب، من العدو المُحتل، والتي بعدها أيضاً وقعت بعض اللكمات والصَّفعات والمُلاسنات بين الفريقين في مشاهد نقلت صوراً سيئة عن رياضتنا ومجتمعنا؛ لأن المباراة كانت في البطولة الآسيوية.

* فتساهل (وزارة الرياضة واتحادها لـ»كُرة القدم») مع الواقعة، وعدم معاقبتها لمن تسبب فيها، وصمتها عن تداعياتها، وما أعقبها من ارتدادات وسجالات وتجاوزات في الإعلام ومواقع التّواصل، كان مُسوّغاً لتكرارها، الذي قد يستمر مسلسله وتتطور حلقاته للأسوأ؛ لتصبح الملاعب عندنا ساحات للحروب، وليست ميداناً للتنافس الرياضي الذي يحمل المتعة للمتابعين واللاعبين!!

* نعم تبادل جماهير الأندية للقفشات والطقطقة والمناكفات اللطيفة والظريفة مقبولة إذا لم تقفزَ إلى حدود المحذور، ولكن أن تصل الحال إلى محطة زراعة نار التعصب والعنصرية وتأجيجها في أوساط الشباب والناشئة، وهم الشريحة الأكبر من الجمهور، كما يفعل طائفة من اللاعبين والإعلاميين ومعهم فئة من الإداريين؛ فأمرٌ يجب على جميع المؤسسات ذات العلاقة «رياضية كانت أو إعلامية» أنّ تتصدَّى له بالأنظمة والعقوبات الصارمة، التي من شأنها أن تُنقي رياضتنا من تلك الشوائب التي تُدنس بياضها وطهارتها.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X