وقعت شركة البحر الأحمر للتطوير، مذكرة تفاهم مع شركة الاستثمار الاجتماعي «إثمار» ومؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية «غروس». وقالت شركة البحر الأحمر للتطوير، في بيان لها، إن مذكرة تفاهم تنص على إعداد مخطط هدفه النهوض بالقطاع الزراعي في منطقة مشروع البحر الأحمر، تأكيداً على التزامها بتوفير مختلف الفرص الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع المحلي. ووقع مذكرة التفاهم الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير وأمالا؛ جون باغانو، ونائب رئيس مجلس إدارة شركة «إثمار»، فارس أحمد حمدان البلوي، ورئيس مجلس الإدارة في مؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية «غروس»، إبراهيم محمد السبيعي.

وأوضحت شركة البحر الأحمر للتطوير، أن «إثمار» و»غروس» ستقومان بدعم أهداف التنمية المجتمعية لشركة البحر الأحمر للتطوير عبر عدة سبل، منها دراسة وتنفيذ فرص التنمية الزراعية في منطقة الوجهة والمساهمة في تعزيز مبادرات الخدمة المجتمعية والعمل التطوعي، وبينت، أنها ستعمل بدورها على تسخير خبراتها البيئية والتسويقية لدعم حلول التنمية الجديدة ومواءمة مشاريع التنمية المجتمعية لتحقيق المنفعة المتبادلة، يشار إلى أن عمليات التطوير في وجهة البحر الأحمر قطعت أشواطاً متقدمة، ويتواصل العمل فيه بهدف استقبال الزوار بحلول نهاية عام 2022، ويتوقع استكمال المرحلة الأولى التي تضم 16 فندقاً في العام 2023. ولدى استكمال المشروع في عام 2030، ستتضمن وجهة البحر الأحمر 50 فندقاً توفر 8000 غرفة فندقية بالمجمل، إضافة إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة و6 مواقع داخلية. وتُعد شركة البحر الأحمر للتطوير شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العام لتقود عملية تطوير»مشروع البحر الأحمر» الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة.