Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالرحمن عربي المغربي

المعهد الملكي بجدة التاريخية وإثراء الفنون التقليدية

A A
هنا في جدة التاريخية وبعد أن حظيت بالدعم الذي سيعيدها إلى واجهة الحضارة العالمية بتصاميم مبانيها ورواشينها وتراثها المتنوع وهي تحتضن أشهر مساجدها مسجد الشافعي والذي يعود تاريخ بنائه إلى عهد الخليفة عمر بن الخطاب قبل أكثر من ١٣٠٠ عام، هنا في جدة التاريخية وبعد أن أعطيت بعداً استثنائياً.. كان تدشين المعهد الملكي للفنون التقليدية بمنطقة البلد كمحطة جديدة وصرح ثقافي جديد للحفاظ على الهوية والارتقاء بالطابع العمراني الأصيل، وهذا الصرح الثقافي هو إحدى مبادرات برنامج جودة الحياة لتحقيق رؤية السعودية 2030، وضمن مبادرات وزارة الثقافة لتطوير القطاع الثقافي وتنميته بالتعليم والمعرفة، والهدف الحفاظ على الهوية المحلية من خلال تعليم الفنون، وإثراء الفنون التقليدية، وتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة ورفع مستوى الوعي العام وتشجيع مجموعة واسعة من الأصول الثقافية السعودية وطنياً ودولياً، والمحافظة على أصول التراث الثقافي في مجال الفنون التقليدية، والمساهمة في حفظ التراث السعودي وصونه وتطويره.

ومنذ فترة ليست بالبعيدة أعطى مركز المبادرات بمؤسسة محمد بن سلمان (مسك الخيرية) مبادرته في جدة التاريخية لإبراز أهمية المنطقة تاريخياً وثقافياً والمساهمة في المحافظة عليها، ونقل الصورة الأصيلة التي كان يعيشها الآباء والأجداد، والاهتمام بتعزيز الموروث الثقافي والتعريف بالقيمة التاريخية والتحفيز على الاهتمام بالمنطقة وإعادة إحيائها.

أخيراً هذا الدعم من سمو ولي العهد للحفاظ على مباني جدة التاريخية وتأهيلها ومنع انهيارها حسب متطلبات اليونسكو لتسجيل جدة في سجل التراث العالمي وضمن مشروع شامل لإنقاذ المواقع ذات القيمة الثقافية التاريخية من أي مهددات قد تؤدي إلى زوالها. واليوم يتم تدشين هذا الصرح الثقافي ليكون منارة لإثراء الفنون التقليدية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X