Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

3 برامج جديدة تستقطب مليون سعودي لسوق العمل

3 برامج جديدة تستقطب مليون سعودي لسوق العمل

A A
استقطبت 3 برامج لأنماط العمل الجديدة، أكثر من مليون سعودي لسوق العمل وهي (برنامج العمل المرن، العمل الحر، والعمل عن بعد)، واستطاعت المبادرات الثلاثة توفير المزيد من الفرص الوظيفية، وهو ما ساهم بجانب البرامج والسياسات الأخرى في خفض معدلات البطالة إلى 11.3% بنهاية النصف الأول من العام الجاري مقابل 15.4% قبل عام.

وكشفت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عن إصدارها أكثر من مليون وثيقة للعمل الحر تتيح للسعوديين العمل الحر، ويقصد بصاحب المهنة الحرة الشخص الذي يقدم خدماته لحسابه الشخصي بالساعة أو باليوم، وذلك كبديل عن العمل على أساس الراتب المنتظم لدى صاحب العمل، ويحق للمواطنين البالغين من العمر (18 – 60) سنة التقدم للحصول على وثيقة العمل الحر من خلال البوابة الالكترونية للبرامج لمدة سنة واحدة قابلة للتجديد.

ويستفيد القطاع الخاص من هذا البرنامج من خلال تعزيز المنافسة على أساس جودة الخدمات المقدمة إليه وتخفيض التكاليف المرتبطة بالموظف والاستفادة من الكوادر الوطنية. أما البرنامج الثاني الذي أطلقته الوزارة وأثبت نجاحه فهو “العمل عن بعد” والذي استقطب نحو 50 ألف سعودي، 90% منهم نساء، ويهدف إلى تجسير الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها ممن تحول بين حصولهم على فرص العمل المناسبة عدة عوائق، مثل المواصلات والبعد الجغرافي.

ويعد برنامج العمل المرن أحد مبادرات الوزارة لتمكين السعودي الباحث عن عمل وصاحب العمل من التعاقد بمرونة، حيث يكون الأجر على أساس الساعة، ويقصد بالعمل المرن أن يؤدي العامل غير المتفرغ لدى صاحب عمل أو أكثر عملا ويكون احتساب الأجر على أساس الساعة، بشرط أن تقل ساعات العمل للعامل لدى صاحب العمل الواحد عن نصف ساعات العمل لدى المنشأة، ووفقا للنظام يتم احتساب العامل بعقد العمل المرن بثلث عامل في نسب التوطين في برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف (نطاقات) بشرط إكمال (168) ساعة عمل، مع مراعاة الأنظمة والقرارات الصادرة لبرنامج نطاقات. ويشترط لتوظيف العاملين بنظام العمل المرن أن يكون العقد إلكترونيا ويتم توثيقه في البوابة الإلكترونية التي تحددها الوزارة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X