كشفت شركة جدوى للاستثمار أن كل ريال يتم استثماره في قطاع الرعاية الصحية يحقق عائدًا اقتصاديًا قيمته 1.8 ريال. وتوقعت أن تبلغ القيمة الإجمالية لفجوة الاستثمار التراكمية إلى حوالى 132 مليار ريال بحلول العام 2030، مشيرة إلى ضرورة توفيرها من خلال موارد خاصة محلية أو استثمارات أجنبية مباشرة، وأشار ت إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر يستطيع زيادة الموارد المتاحة للاستثمار، وإزالة الضغوط على قطاع الرعاية الصحية وتوسيع نطاق الخدمات ورفع المعايير الكلية والكفاءة. وبحسب الشركة يعمل في المملكة نحو 2.7 طبيب و5.6 ممرض لكل 1000 شخص، ورغم أن نسبة الاطباء تقل فقط بدرجة طفيفة عن المتوسط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والذي يبلغ 2.9 لكل 1000 شخص، لكن نسبة الممرضين تقل بدرجة أكبر عن المتوسط والذي يصل إلى 9.6 لكل ألف شخص، ولكي تحقق المملكة المتوسطات الحالية بحلول عام 2030، يتعيَّن عليها توظيف نحو 283 ألف مختص رعاية صحية إضافيين. ورجحت “جدوى” تراجع معدل البطالة إلى مستويات كبيرة، بفضل انتعاش واسع للاقتصاد غير النفطي خلال عامي 2022 و2023، متوقعة ارتفاع عدد بوليصات التأمين الصحي للسعوديين، وتوجه العديد من المؤسسات الحكومية لإعداد تغطية تأمين طبي خاص لمنسوبيها.