Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

إيقاف مطربي المهرجانات .. انقسام ومعركة تكسير عظام

شاكوش

أزمة تكشف ازدواجية المجتمع وحالته النفسية

A A
رغم حالة الازدواجية التي كشفها في بنية المجتمع وحالته السيكولوجية، أثار قرارنقيب المهن الموسيقية المصري الفنان هاني شاكر بحظر مطربي المهرجانات عن الغناء وإحياء الحفلات ضجة كبيرة في الشارع المصري خاصة بعد أن أصبح هذا النوع من الأعاني ذو جماهيرية كبيرة ليس في الحفلات والأفراح فقط و لكن بالنسبة للأعمال السينمائية والدرامية ايضا.

وتحول الأمر إلى حالة من الانقسام بين مؤيد ومعارض ومعركة لتكسير العظام نتيجة تدخل رجل الاعمال نجيب ساويروس الذي اتهم هاني شاكر بالتسلط والغيرة من نجاح مطربي المهرجانات مؤكدا انه ليس من صلاحياته منع هؤلاء المطربين من العمل، وانما الامر منوط بالمصنفات الفنية .

وسريعا وعلى غير المعتاد اشتعل الخلاف ورد هاني شاكر بعنف على ساويروس مؤكدا انه لايشرفه ان يحب ساويروس أغانيه، كما هدد بفضح مايحدث في مهرجان الجونة السينمائي الذي يرعاه ساويروس سنويا .

وضمت قائمة المطربين المحظورين أبوليلة ،الديزل،الزعيم، ،أوكا واورتيجا،حسن شاكوش،ريشة كوستة،علي سمارة،أحمد عزت،ولاد سليم،حموبيكا،شواحة علاءفيفتي،عمركمال،عمروحاحا، كزبرة وحنجرة،مجدي شطة،وغيرهم. و(المهرجانات) مصطلح يطلق على أغنيات يقدمها أشخاص في الغالب غير حاصلين على ترخيص بالغناء، ويلجأون لتسويق أنفسهم عبر أغانٍ تحمل ألفاظا وأفكارا توصف بأنها ضد الأخلاق والأصول المصرية عن عمد أو غير عمد. وفي الوقت الذي كان البعض ينتظر فيه تأييد غالبية الفنانين والمجتمع للفنان هاني شاكر، رأى كثيرون أن تعاطي نقابة الموسيقيين مع الوضع كان عنيفا وأن قرارها سيسقط بمرور الوقت لأن الغالبية تحب في الحقيقة أغاني المهرجانات وسبق لشاكر نفسه أن غنى أغنية بنت الجيران في أحد البرامج بعد ان حققت شهرة واسعة لم تنلها أغانيه على مدى سنوات طويلة.

4620 عضوا بنقابة الموسيقيين

يبلغ عدد اعضاء نقابة الموسيقيين بحسب محضر انتخابات مجلس النقابة الاخير 4620 عضوا ، فيما شارك في الانتخابات 2157 عضوا ، وبعد استبعاد الاصوات الباطلة فاز النقيب الحالي هاني شاكر في الدورة الثانية له ، بـأكثر من 1500 صوت.

والمعروف ان اول نقيب للموسيقيين كانت الفنانة أم كلثوم منذ عام 1940 الى 1952 ، وفيما يطالب البعض الفنان هاني شاكر بالتركيز على الجوانب الصحية والاجتماعية للاعضاء ، يرى شاكر أن دوره بالدرجة الاولى ينصب على حماية الذوق العام من الاسفاف الغنائي وتوفير فرص عمل للاعضاء وهو ما يوليه اهمية كبيرة رغم الانتقادات الكبيرة التي يتعرض لها.

مطرب مهرجانات يؤيد قرار هاني شاكر قال مطرب المهرجانات عمر كمال، انه يؤيد قرار الفنان هاني شاكر بشأن غالبية مطربي المهرجانات موضحا « فيه كلام ما ينفعش يتقال، وفيه ناس ماينفعش تغني، ولكن لازم نحتويهم» وأضاف: «نقابتنا المحترمة أجازت الراب، ومنحته مساحة كبيرة جدا على المسارح ، ونحن نستحق شعبة خاصة مثلهم « . ودعا الى ضرورة اجازة كلمات الاغاني من الرقابة مشيرا الى ان تجربته ايقافه 9 شهور علمته الكثير .

فيما قال حمو بيكا احد اشهر مطربي المهرجانات مع عمر كمال وحسن شاكوش ، انه يرفض القرار ، مشيرا الى ان تقدم للاختبار اكثر من مرة ولكن رسب فيه ، واشار الى ان عمله بالمهنة فتح الكثير من البيوت ، ويجب مراعاة أذواق الناس وسؤالهم عن رأيهم اولا .

إدراج مطربي المهرجانات

بشعبة المونولوجست اقترحت الفنانة دينا إدراج مطربي المهرجانات تحت شعبة «المونولوجست»، لأن الأخير معروف عنه عدم امتلاكه الصوت القوي ولكن معاني كلمات أغنياته تعبر عن الشارع، وأضافت : إذا صنفنا فئة مطربي المهرجانات تحت شعبة «المونولوجست»، ومن ثم تقدموا لاختبارات للالتحاق بهذه الشعبة، فهذا لن يضر الطرب في شيء، لأن هناك فارقا شاسعا بين المطرب والمونولوجست، وأكدت «دينا» أن مقترحها لحل الازمة يتضمن فئة مطربي الراب ولكن بشكل آخر، موضحة: «إذا تحدثنا عن ويجز ومروان بابلو وغيرهم من مطربي الراب، فهؤلاء يتم تصنيفهم كمطربين غربيين، لأنهم بيغنوا بكلام عربي على الطريقة الغربية». واشارت الى تفهمها لحالة الغضب التي تسيطر على الفنان هاني شاكر خلال الوقت الراهن، لأنه ابن مهنة الغناء والطرب التي تربي ونشأ فيها منذ سنوات.

الشناوي: سقوط قرار المنع

شهد الوسط الفني حالة من الانقسام الواسع بين مؤيد ومعارض ، وان جنحت الاغلبية الى الرأي القائل: إن المنع نهائيا لن يجدي في عصر التقنية ، وان الامور ما كانت بحاجة الى هذا العنف في التعاطي، وهو الامر الذي تدركه نقابة الموسيقيين وصرحت به علنا مشيرة الى ان من حق هؤلاء المطربين الغناء خارج مصر وعلى اليوتيوب ايضا .

علق طارق الشناوي، الناقد الفني، عبر حسابه الرسمي، بموقع فيسبوك على قرار نقابة المهن الموسيقية: «سيسقط في الأيام القادمة وكالعادة قرار هاني شاكر نقيب الموسيقيين بمنع مطربي المهرجانات من الغناء» وأضاف: «الأمور لا تتم معالجتها على هذا النحو ولكن بخلق مناخ صحي لكي نقدم فنًا موازيًا قادرًا على عودة المؤشر إلى الغناء الرصين، طوال التاريخ وهذا النوع موجود في الشارع، عدوية يغني السح الدح أمبوه وأم كلثوم تغني الأطلال». واستكمل: «لا مصادرة على لون غنائي له مساحة في الشارع لا يمكن لأحد إنكارها، لم تكن المرة الأولى التي يمنعهم هاني من الغناء ثم يتراجع، لقد سبق لهاني شاكر غناء بنت الجيران في لقاء تليفزيوني مع وفاء الكيلاني وهي أكثر مرة حقق كثافة استماع بينما في السنوات الأخيرة لم يردد له الشارع أغانيه الجديدة، والحل الوحيد لكي يعاود التواصل مع الجمهور أن يغني هاني مهرجانات».

رفض نسائي صارم

رفضت أيتن عامر القرار، مختصة وقف حسن أبو الروس الذي قالت عنه النقابة: إن مظهره العام لا يليق، وفي تغريدة كتبها الفنان محمود العسيلي، أبدى استياءه تجاه قرار المنع، منوهًا: « حل جاهلي لا يمت للواقع بصلة، المواجهة تكون بتقديم محتوى راقٍ وعصري واحتواء كل ما هو جديد».

وقالت الفنانة عبير صبري:»قرار ظالم ولن ينجح لأن اللون محبوب وموجود وله جمهور كبير جدا داخل وخارج مصر ..الناس أحرار فيما تسمع وتشاهد واذا كان هناك خطأ نقابي يتم حله مش تعمل مذبحة» .

النقابة: القرار للحفاظ على التقاليد

برر نقيب المُوسيقيين هاني شاكر قراره بالحرص على الشكل العام والعادات والتقاليد. وأكد: «القرار يشمل منع هؤلاء الأشخاص من الغناء في البرامج أو الأفلام ولكنهم من الممكن الغناء على اليوتيوب، وخارج مصر فقط. وأيد الموسيقار حلمي بكر قرار النقابة قائلًا: «إحنا رايحين في داهية بسبب انحدار الغناء الشعبي بمصر، ولازم كلنا ندعم نقابة الموسيقيين فى تنفيذ قراراتها بمنع هؤلاء، ومتكنش مجرد حبر على ورق».

وأكد حلمي عبدالباقي، عضو نقابة الموسيقين أن« قرار منع 19 مطربًا للمهرجانات ليس جديدًا ولفت إلى أنه ملزم لكل الأماكن التى يقدم بها مثل هذا النوع من الغناء والنقابة لا تقف ضد أي مطرب، لكن أي مطرب غير مسموح له بالغناء طالما ليس عضوًا في نقابة الموسيقيين». وفيما طالب البعض بمنح اعضاء النقابة الضبطية القضائية لتطبيق قرار المنع ، يخشى البعض من ذلك نتيجة تعسف البعض وغياب المساواة والعدالة عن التطبيق.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية