Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

سياحة الأعمال والمؤتمرات تستحوذ على 5.5 مليار ريال

سياحة الأعمال والمؤتمرات تستحوذ على 5.5 مليار ريال

تمثل 9 % من حجم الإنفاق السياحي

A A
ارتفع الإنفاق على سياحة الأعمال والمؤتمرات إلى 5.5 مليار ريال في عام 2020، تمثل 9% من إجمالي الإنفاق السياحي، فيما بلغ عدد الرحلات الداخلية 1.5 مليون رحلة والوافدة 772 ألف رحلة، وقدر تقرير شركة ثلاث الدولية المعنية بالأبحاث والمشروعات غير الربحية عدد رحلات سياحة الأعمال والمؤتمرات خلال العام الحالي بـ815 ألف رحلة والرحلات الوافدة بـ457 ألف رحلة وإجمالي رحلات السياحة الداخلية بـ1.3 مليون رحلة، واستعرض التقرير الطفرة النوعية في عدد المهرجانات والمعارض في السنوات الأخيرة، مشيرًا في هذا الصدد إلى ارتفاع عدد المعارض التي أقيمت بالداخل من 8758 معرضًا في عام 2016 إلى 11371 معرضًا في عام 2019، كما ارتفع عدد المهرجانات السنوية من 85 مهرجانًا إلى 269 مهرجانًا في نفس العام، وشهدت دور المعارض قفزة نوعية بارتفاعها من 28 إلى 90 دارًا للعرض والفعاليات، ووفقًا للتقرير فإنه يشترط لإقامة المعارض تقديم صورة من السجل التجاري وصورة من حجز القاعة وتقديم أهداف وخطة عمل المؤتمر والميزانية التقديرية له، وتحديد فئة الحضور، وتتراوح رسوم المعارض بين 500 إلى 4000 ريال، فيما يشترط ألا تقل مدة المؤتمر عن 4 ساعات ولا تزيد على 7 أيام، وتتنوع الفعاليات بين معارض استهلاكية وأخرى تجارية وفعاليات موسمية، بالإضافة إلى معارض للمناطق وأخرى دولية تختلف اشتراطات وضوابط كل منها.

التوسع في إقامة مراكز المعارض

وتطرق التقرير إلى خطط التوسع في إقامة مراكز المعارض والمؤتمرات لمواكبة النشاط الاقتصادي والتنظيم المؤسسي للقطاع، مشيرًا إلى أن من أبرزها في الرياض مركز الملك عبدالعزيز الدولي بالرياض على مساحة 4500 م2 وقاعة الملك فيصل للمؤتمرات 3400م2، ومركز الرياض الدولى للمؤتمرات والمعارض على مساحة 14600م2، أما مدينة جدة فتضم مركز جدة للمعارض 10 آلاف م2 ومركز الملك عبدالله الدولى 2500 م2 وقاعة جدة سوبر دوم 34 الف م2، وفي المدينة مركز الملك سلمان، ومعرض الظهران على مساحة 15800م2، وبلغ حجم الإنفاق للسياح القادمين إلى المملكة «السياحة الوافدة» العام 2019، نحو 101 مليار ريال مسجلاً أعلى مستوى على الإطلاق، ووفقًا للمهندس محمود بن احمد العوضى الرئيس التنفيذى لشركة ثلاث الدولية فإن لصناعة المؤتمرات أهمية كبرى لدورها الاقتصادى وتأثيراتها الإيجابية على قطاعات السياحة والاستثمار والنقل والتجزئة، ونوه بالطفرة التنظيمية في القطاع مع تأسيس هيئة المعارض والمؤتمرات وظهور العديد من الشركات المتخصصة، وأشار إلى أن القطاع يعد أحد الاستثمارات البديلة التي يتم التعويل عليها في المرحلة المقبلة في إطار رؤية 2030 التي تركز على التنويع الاقتصادي بعيدًا عن النفط.

40 % من الإنفاق للرحلات والتسوق

وتشهد المملكة تحولاً كبيرًا نحو تنشيط القطاع السياحي للإسهام في تنويع الاقتصاد في إطار برنامج التحول الوطني، باعتباره رافدًا مهمًا من روافد الاقتصاد الوطني، ويعود 40% من حجم الإنفاق لغرض الرحلات والتسوق، فيما 25% إلى أغراض الزيارات العائلية والأصدقاء، فيما سجل 27% من حجم الإنفاق للأغراض الدينية.

ارتفاع إشغال الفنادق

وتوقعت شركة كوليرز، المتخصصة في مجال الخدمات العقارية التجارية والاستشارات الفندقية، ارتفاع نسب الإشغال في الفنادق السعودية خلال عام 2022 عن العام الحالي، بالإضافة إلى زيادة العائد المتوقع لكل غرفة متاحة.

وألمحت إلى ارتفاع نسب الإشغال في فنادق الرياض إلى 66% في عام 2022 مقابل توقعات ببلوغها 60% في العام 2021، وزيادة إشغال فنادق جدة إلى 53% من 50% بالعام الجاري، وارتفاعها إلى 41% في مكة المكرمة مقابل 24% في العام الحالي.

ومن المتوقع أن يؤدي استمرار التركيز على الطلب المحلي والجهود الإضافية التي تبذلها وزارة السياحة في المملكة إلى تواصل نمو الطلب؛ لاسيما أنه من المتوقع أن تتجاوز مستويات الطلب في كل من الرياض والخُبر مستوياتها خلال عام 2019.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X