Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

شجرة جدة العنوان الوطني لجيل الطيبين

شجرة جدة العنوان الوطني لجيل الطيبين

A A
تتميز مدينة جدة، بالعديد من المعالم التراثية الضاربة في جذور التاريخ، ومنها شجرة النيم المجاورة لبيت نصيف بجدة، والتي تُعد أقدم شجرة في مدينة جدة كاملة، حيث أصبحت تجذب الزوار والسياح للمنطقة التاريخية بجدة، وتذكر بعض المصادر التاريخية، أن شجرة النيم الواقعة جوار بيت نصيف، زُرعت عام 1916م تقريبًا، ويصل عمرها نحو 105 أعوام، حيث أُتي بجذورها من الهند.

ونظرًا لندرة الأشجار آنذاك في جدة، ظلت تلك الشجرة لسنوات طويلة، معلمًا بارزًا، حيث كان الناس يستدلون بها في مراسلاتهم، فيكتبون في رسائلهم، أمام البيت الذي بجوار الشجرة.

وتتميز شجرة النيم بأنها تُتخذ لعدة أغراض، منها الظل والزينة، ومنها العلاجية، حيث شاع استعمال الأجزاء المختلفة منها في علاج الكثير من الأمراض، إذ تحتوي أوراقها ولحاء فروعها وبذورها على مركبات كيماوية ثبتت فوائدها الصحية كمطهر للفم والجروح كما تخفف شدة الحمى وتضاد الفيروسات والالتهابات والقروح والفطريات وغيرها، إضافة إلى أنها طاردة لبعض الحشرات.

واقترنت الشجرة ببيت نصيف، الذي أقام فيه الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- عام 1344هـ، وهو من البيوت الأثرية التي بنيت في قلب جدة التاريخية قبل أكثر من 145 عامًا، حسبما رجحت العديد من الروايات على مساحة 900 متر مربع، كتحفة معمارية متفردة عن بقية بيوت جدة التي تضاهيه في العمر، ويتكون من أربعة طوابق، صمم لها سلالم منخفضة حتى يتم الصعود من خلالها إلى مختلف الأدوار دون مشقة.

وشيّد بيت نصيف بتصميم معماري يحمل سمات وعناصر العمارة في منطقة الحجاز، وروعي فيها توافر العناصر الجمالية، وكل احتياجات السكن بما في ذلك توزيع طوابقه وغرفه، ومواقع النوافذ والأبواب وما يعرف بالرواشين، وضم البيت أكثر من 40 غرفة تختلف مساحاتها من غرفة إلى أخرى، وحمام بخار تسخّن فيه المياه عن طريق الفحم، وفي أسفله صهريج كانت تتجمع فيه مياه الأمطار عند سقوطها ويستخدمه سكان البيت لأغراض الغسيل طوال العام.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X