Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
علي خضران القرني

المملكة وتعزيز حقوق الإنسان وصون كرامته

A A
* تولي المملكة العربية السعودية، تعزيز وحماية حقوق الإنسان، اهتماماً بالغاً، وتحيط هذه الحقوق بسياج من الأنظمة والتعليمات التي تكفل حفظ كرامة الإنسان وتحمي حقوقه وتصون حريته، معتمدة في ذلك على أحكام الشريعة الإسلامية القائمة على مبادئ العدل والحرية والمساواة من خلال تطبيق الأنظمة ووضع التدابير والإجراءات الوطنية لمكافحة هذه الجرائم والقضاء عليها، مما جعل المملكة تتبوأ مراتب متقدمة على المستوى الدولي لقاء ما أحرزته ولا زالت تحرزه من إنجازات ملموسة في هذا المجال.

* ورد هذا الإيضاح في كلمة المملكة العربية السعودية خلال الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تقديم خطة عمل الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإتجار بالأشخاص التي ألقاها نائب مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة، المستشار محمد بن عبدالعزيز العتيق (موضحاً أن نظام جرائم الاتجار بالأشخاص الصادر بالمرسوم الملكي عام 2009م يُعد أهم الأنظمة في المملكة لمكافحة هذه الجرائم، وقد حدد النظام العقوبات المقررة بحق كل من يرتكب أياً من هذه الجرائم)، وجدد العتيق في ختام كلمته (التأكيد على أن هذه القضية تشكل أولوية قصوى، وهاجساً دائماً توليه المملكة جهداً واهتماماً مضاعفين على المستوى الوطني والدولي وأن المملكة ترحب بكافة أوجه التعامل والتعاون والتنسيق مع المجتمع الدولي للمساعدة في مكافحة هذه الجريمة وضمان كرامة وحرية جميع البشر على هذه الأرض).

* ولأهمية هذه القضية في مجال حقوق الإنسان، فقد بذلت وتبذل المملكة مع الجهات المعنية جهوداً موفقة، ودعمًا ملموساً جعلها تكون في طليعة الدول الفاعلة في مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص تعزيزاً لحقوق الإنسان وصون كرامته، بكل ما ملكت من خبرة ورؤى عادلة ومنصفة لتحقيق حياة كريمة للإنسان تسودها الحرية والعيش الكريم، بعيداً عن الاضطهاد ومخالفة ما سنته الشرائع السماوية والقوانين الدولية التي تمنع الظلم بشتى صوره وألوانه، وإيجاد حياة مبنية على الحرية والمساواة وتعزيز الحقوق وصون الكرامات.

* وقد كان للمملكة العربية السعودية دوراً بارزاً في الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن خطة عمل الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الاتجار بالأشخاص وقدمت من خلاله الدراسات والأنظمة والحلول الناجعة لمكافحة هذه الجرائم وأحرزت إنجازات ملموسة في هذا المجال جعلها في طليعة الدول المشاركة في علاج القضية بما يتماشى مع حقوق الإنسان وصون كرامته، دون بخسه وإحرامه من الحقوق والحياة الكريمة المسنونة له في الحياة وفق تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي ضمن لكل مخلوق حقه من الحرية والحياة الكريمة بعيداً عما يخالف ذلك من النظم والأديان الوضعية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X