Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

المنطقة الشرقية.. تنوّع سياحي وحراك ثقافي يناسب كل الأذواق

المنطقة الشرقية.. تنوّع سياحي وحراك ثقافي يناسب كل الأذواق

A A
تعدُّ المنطقة الشرقية من المناطق السعودية ذات السمات السياحية المميزة، كونها تتميز بتنوع طبيعي وثراء ثقافي وتراثي نوعي، وهو ما يجعل منها وجهةً مميزةً ومتنوعةً للعائلات من الداخل ومن دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي الآونة الأخيرة، تبوأت الشرقية مكانة بارزة على خارطة السياحة السعودية، خاصة بعد أن أولتها (روح السعودية) اهتماماً كبيراً، من خلال الترويج لأنشطتها وفعالياتها بعد إدراج أنشطتها المميزة ضمن تقويم الفعاليات والمواسم الذي أطلقته في سبتمبر الماضي، ويعرض كافة التجارب السياحية والترفيهية في المملكة العربية السعودية الممتدة من أكتوبر 2020 حتى مارس 2022، وهو ما يتيح المجال للسياح والزوار من الداخل والخليج ومن كافة أنحاء العالم فرصة الاختيار مما يناسبهم من الفعاليات التي تُلبي تطلعاتهم.

وتزخر المنطقة الشرقية بالعديد من الأنشطة والوجهات والتجارب التي تتنوع بين المسارات السياحية الثقافية والتراثية والشاطئية والبرية، ومن أبرزها (اكتشف إثراء) الذي يقدمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي في الظهران، حيث يحتوي العديد من البرامج والأنشطة التعليمية والثقافية المتنوعة التي تزدان بها مساحات إثراء الداخلية والخارجية، إضافةً إلى افتتاح مجموعة متنوعة من المطاعم في ساحة الطعام الخارجية للمركز، واستعراض أعمال فنية من قبل فنانين عالميين، إلى جانب إستديوهات تقام فيها ورش عمل وأنشطة أخرى متعددة، بالقرب من منابع النّفط المكتَشفة عام 1983، والذي يطلّ بخيلاء على أفق الظهران ويتزعم مشهدها الثّقافي.

ويمثل (إثراء) مركزاً ثقافيّاً عالمياً لا مثيل له في المنطقة، ويفتح نافذة بين الماضي والمستقبل من خلال تصميمه المعماري المبهر، والممتد على مساحة 80 ألف متر مربع، ليحوي بين جدرانه مكتبةً رحبةً، ومسرحاً، وسينما، ومختبراً للأفكار والمعرفة، إلى جانب مجموعة من المعارض والمجسمات الإبداعية لتضفي على المدينة هالةً من الإلهام والإبداع والتّفاعل، كما يضم متحفاً للطفل، إلى جانب ألعاب مكعبات (جينغا)، وغرفة المرآة اللامتناهية، وغرفة الخدع البصرية والرسم المنظوري، وركن التلوين، وكهف القصص، والعديد من العروض المبهرة والمثيرة للاهتمام، مما يجعله وجهة محببة للعائلات.

واجهات بحرية ساحرة

ويتمتع الساحل الشرقي أيضاً بالعديد من الوجهات الساحرة التي تمتلك كافة مقومات الجذب السياحي للأفراد والعائلات من المواطنين والمقيمين، وزوار الخليج، ومن بينها واجهة الخبر البحرية، التي تعد من أكثر الأماكن المفضلة للعائلات وكافة أفراد الأسرة، خاصة في فصل الشتاء.

وتضم واجهة الخبر البحرية العديد من الأماكن الترفيهية؛ مثل النوافير الراقصة والمطاعم والمراسي المُخصصة لاستئجار المراكب، ومسار مُخصص لهواة الدراجات، بالإضافة إلى المسطحات الخضراء الواسعة، والمناظر الممتعة الجامعة بين البحر والحدائق والملاعب والبحيرات وغيرها، في منظومة سياحية رائعة تجعل من المكان مقصدًا محببًا للجميع دون استثناء.

ومن الواجهة البحرية بالخبر إلى تجارب الأحساء التراثية، تتنوع وجهات المنطقة الشرقية لتضفي ثراءً سياحياً مميزاً؛ ففي الأحساء تبرز العديد من الوجهات التراثية والطبيعية، ومن بينها سوق القيصرية الذي يعد واحداً من أبرز المواقع التراثية بالأحساء، وأحد أقدم الأسواق بالمملكة والجزيرة العربية.

ويقع سوق القيصرية على الطرف الشرقي من طريق الملك عبدالعزيز في حي الرفعة بالهفوف. حيث تم ربطه بالعناصر التاريخية والثقافية والعمرانية في وسط مدينة الهفوف، لتعكس في مجملها مركز المدينة التاريخي.

ويشهد سوق القيصرية نشاطاً سياحياً كبيراً؛ نظرا لأهميته التاريخية والتراثية في المنطقة، حيث يتميز ببضائعه التراثية والتقليدية الأصيلة، التي تضمها محلاته المصفوفة والمتقاربة داخل ممراته المختلفة، والتي بنيت وفق الطراز المعماري لمنطقة الأحساء، وبذلك يُعد القيصرية من أكبر الأسواق التراثية في المملكة والخليج.

ووسط هذا الزخم الكبير الذي تشهده المملكة هذا الشتاء، أتاحت (روح السعودية) فرصة الاطلاع على كافة الأنشطة والفعاليات والعروض والاختيار بينها، من خلال موقع تقويم الفعاليات والمواسم (https://calendar.visitsaudi.com/) الذي أطلقته في سبتمبر الماضي، لتعرض من خلاله كافة الأنشطة السياحية والترفيهية والفعاليات والمواسم المقرر إقامتها حتى شهر مارس المقبل 2022م، حيث تفتح المملكة ذراعيها لاستقبال السياح من الداخل والخليج والعالم من خلال عدد هائل من الفعاليات النوعية والعالمية التي تقام لأول مرة في المنطقة، مما يتيح للجميع حرية الاختيار بين الفرص غير المسبوقة للاستكشاف والاستمتاع بما تزخر به المملكة من وجهات سياحية وفعاليات ترفيهية متميزة ومتنوعة وذات طابع عالمي، تقام كلها بالسعودية، لتلبية تطلعات العوائل والأفراد من مختلف الشرائح العمرية من مواطنين ومقيمين وسياح، مع مراعاة كافة الاشتراطات الصحية والتأكد من التزام الجميع بها بالتنسيق مع الجهات المختصة بما يضمن تجربة سياحية وترفيهية آمنة وممتعة، وسط ترحيب شعبي بالسياح والزوار، ولسان حالهم يقول للجميع «حياكم بالسعودية».

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X