Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم محمد باداود

عام جديد.. وأهداف جديدة

A A
كثيراً ما ترتبط بعض الأهداف ببعض التواريخ المحددة، وبدايات بعض الفترات الزمنية، وتعد بدايات الأعوام من الأوقات المفضلة عند البعض للبدء في تحقيق بعض الأهداف، والسعي لإطلاق بعض المشاريع، والإعلان عن مبادرات جديدة، ولكن من المهم في الوقت نفسه وقبل البدء في وضع الأهداف الجديدة للعام الجديد؛ أن يتم مراجعة أهداف العام الماضي، ومعرفة ما تم إنجازه منها، وأسباب عدم إنجاز أو اكتمال بعض الأهداف.

كان العام الماضي بالنسبة للبعض مليئاً بالتحديات والمصاعب المختلفة، وساهم امتداد آثار جائحة كورونا في وجود بعض الإخفاقات، بالرغم من وجود بعض النجاحات، ولكن مع ذلك فيجب أن يتواصل ويستمر العمل مع بداية العام الجديد مع التفاؤل بأن العام الجديد سيكون حافلاً بالإنجازات المختلفة، والثقة بأننا قادرون على تجاوز التحديات والوقوف من جديد.

انطلق العام الجديد وانطلقت معه الآمال والطموحات لتحقيق الأهداف، وأفضل وسيلة للعمل على تحقيق الأهداف، هو أن تكون تلك الأهداف منطقية وملائمة للقدرات والإمكانات، وأن لا تكون وهمية أو مبالغاً فيها، ولا يمكن تحقيقها، فتساهم في إحباط الفرد لعدم تمكُّنه من الوصول إلى غايته، وتحقيق أهدافه، وأن يعمل على تحقيق تلك الأهداف بشكل يومي، حتى يصبح السعي لها عادة يومية.

نأمل أن تكون بداية هذا العام الجديد مشرقة وتُبشِّر بالخير وتدعو للتفاؤل وترفع من الهمم وتنعش الآمال والطموحات، وتُجدِّد العزيمة للمضي قدماً في تحقيق الأهداف المأمولة، وأن تتواصل مسيرة التغيير والإصلاح نحو الأفضل، والعمل على مراجعة تلك الأهداف بصفة دورية، وعدم الانتظار حتى نهاية العام للتأكُّد من تحقيقها، بحيث نسعى لمعرفة أوجه التحسن لتطويرها، وأوجه القصور لمعالجتها في فترة مبكرة.

عام جديد يدعونا لأن تكون لنا بداية جديدة حقيقية وجادة، وأن نحرص على أن نتغيَّر من خلالها نحو الأفضل في مختلف شؤون حياتنا، سواء الشخصية أو الأسرية أو العملية، وأن نكون نموذجاً للآخرين على أرض الواقع.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X