Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

تحول الحزن الى فرح.. بعد احتراق السيارة

A A
أطلق مواطنون في مدينة مستغانم (غربيّ الجزائر)، حملة تضامن مع مواطن احترقت سيارته داخل سوق للسيارات، عندما كان بصدد عرضها للبيع في السوق الأسبوعي.

وبادر المواطنون بعد وقوع الحادث إلى تطييب خاطر الرجل الذي احترقت سيارته، وهي من نوع "فورد"، تعادل قيمتها سبعة آلاف يورو، ونجحوا في غضون فترة قصيرة، من خلال حملة تضامنية، في جمع ما قيمته تسعة آلاف يورو، لتمكينه من شراء سيارة جديدة.

واستحسن الكثيرون هذه المبادرة التضامنية الدالة على حب الجزائريين للتضامن والتكافل في أوقات الشدة، ولاقت البادرة تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب الإعلامي كريم قندولي، معلقاً عبر حسابه على "فيسبوك": "يبقى الشعب الجزائري عظيماً في الأزمات، ويبقى الخير في أمة محمد إلى يوم الدين، مهما انتقدنا هذا الشعب، لا يمكن أن ننكر أن بذرة الخير مزروعة داخله، تنتظر من يعتني بها ويخرجها للعلن. تضامن المواطنين مع صاحب السيارة التي احترقت في سوق مستغانم، وجمعهم لمبلغ 170 مليون سنتيم، لشراء سيارة أخرى، حولت حزنه الشديد إلى سعادة غمرته وغمرتنا معه، يعد أحسن مشهد يمكن أن نودع به عام 2021. ما زال الخير في هذه البلاد".

وكتب إبراهيم بن تومي، معلقاً على الحادث: "رجل احترقت سيارته في سوق السيارات لبلدية ماسرة في ولاية مستغانم، فقام أهل المنطقة ومرتادو السوق بمبادرة جمع مبلغ مالي يفوق مبلغ السيارة التي احترقت لتعويض صاحبها، يبقى الشعب الجزائري عظيماً في الأزمات".

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X