Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عوض

خُطبة.. أسقطت أقنعة

A A
لم تكن خطبة عادية، هي تلك التي وجّه وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ بأن تكون للتحذير من خطر جماعة «التبليغ»، هذه الجماعة التي دأبت على تمرير رسائلها المُتطرفة تحت ستار: «لا شأن لنا بالسياسة»، خطبة للتحذير من خطرهم، جعلتهم ينزعون أقنعتهم، وينكشف فكرهم المعادي لوسطية الدين، وللنهج الإسلامي المُعتدل، وانكشف عداؤهم للمملكة العربية السعودية، حاضنة الحرمين، قائدة الأمة الإسلامية.

كان البعض يتحدث عن: «لماذا التحذير من خطر جماعات لا وجود لها»؟، لكن إصرار وعزيمة الوزير «آل الشيخ» على مواجهة هذه التيارات، أكدت صحّة النهج الذي يسير عليه، وأهمية محاربة هذه التيارات، لأنها وإن حاولت الاختباء في الظاهر، فما زالت تعمل في السر.

ويكفي أن نستمع لتصريحات زعيم الجماعة «الندوي»، والذي أصبح يهذي ويعلنها صراحةً بعداوته للمملكة وقيادتها ولنهجها الوسطي المعتدل، ويعترف بوجود أتباع له في الداخل؛ تم التضييق عليهم، الحروب الفكرية صعبة وطويلة الأمد؛ لما تملكه هذه الجماعات من أساليب تلوّن وفكر باطني قائم على التسردب والاختباء.

أخيراً..

هذه الجهود الخيّرة لهذا الوزير المُسدّد؛ تستحق منَّا جميعاً أن نُسلِّط عليها الضوء، وأن ندعمها، وأن نواجه معاً هذه التيارات المنحرفة، لتبقى بلادنا «المملكة العربية السعودية» شامخةً آمنةً، قائدةً للأمة بظل الله، ثم بحزم وعزم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X