Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الشيخ صالح اللحيدان.. وقار قاض وهيبة عالم

الشيخ صالح اللحيدان.. وقار قاض وهيبة عالم

A A
.. وتحتار أحيانا

كيف ستصنع البدايات

وأنت للتو لم يغادر ناظريك

ذلك المشهد الوداعي الحزين ؟

هل ستبدأ من (هنا)

من عند آخر عالجة للفقد ؟

أم ستطرق ذاكرة البكيرية

لتستنهل منها الفواتح ؟

لكنك في التباريح تجد أن ما بين

البداية والنهاية ذات الحكاية

بكل تفاصيلها المؤلمة والمفرحة..!

***

.. فحين تحتفي أمة بأحد علمائها الأفذاذ

الذين سطروا أثرًا جليًا في تاريخها

أو حين تفقده

يظل البقاء والخلود

فالعالم لا يغيب أثره الموت

والتاريخ لا تمحوه الأيام..!

***

.. الشيخ صالح اللحيدان

أحد أبرز علمائنا في العصر الحاضر

جمع بين أعطافه مكامن التشريع..

فهو القاضي، والمفتي، والعالم

والداعية، والخطيب.

عمل 46 عامًا في القضاء

و51 عامًا في هيئة كبار العلماء

و17 عامًا رئيسًا لمجلس القضاء الأعلى

وعضوًا في رابطة العالم الإسلامي..!

***

.. داخل أروقة الحرم وساحاته

تتخيل صوته المبحوح يسري

ما بين صفوف السائلين

وترخي سمعك فتجد ذات الصوت

من ذاك المحيا المشرق

تصافحك في «نور على الدرب»

وعلى صعيد عرفات

كان خطابه بحجم أمة ومهابة المشهد العظيم .!

***

.. الشيخ صالح اللحيدان

استسقى أثره من الإمامين

أحمد بن حنبل ومحمد بن إدريس الشافعي

وجلس ملازمًا لمحمد بن إبراهيم

فاكتسى جلباب القضاء من فيوض لا تنضب..!

***

.. والشيخ اللحيدان وابن باز صنوان

تذكر أحدهما في الفتوى

فتأنس إلى ثقة الفتوى وخالصة العالم

وهو مثل رفيقه

فهو احد العلماء المبرزين ليس على

مستوى المملكة فحسب

ولكن على مستوى العالم الإسلامي ..!

***

.. وهو أيضا مثل رفيقه

مسكون بهم الأمة الإسلامية ووحدتها وقضاياها

والذود عنها

وهو ممن واجه جماعة الإخوان الإرهابية

وأنكر عليها وحذر منها..!

***

.. ومن لطائف مواعظه ووصاياه

دعوته إلى التسامح وإلى كثرة الاستغفار

وفي إحدى أشهر هذه الوصايا

تذكيره بالموت وبالتوبة وبالتحلل

لهذا القادم لا محالة

وكأن الشيخ يتبصر من خلف الأكمة

وجه ضيفه القادم..!

***

.. هو ذاك العالم الجليل

مر من هنا وبقي أثره

رحمه الله..!

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X