Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الوقت صحيفة لا تتوقف عن الصدور

الوقت صحيفة لا تتوقف عن الصدور

A A
سيأتي اليوم الذي فيه نحلم

بالمدينة، وبالحرية كمادة حافظة لنا

في علب التاريخ

سيأتي اليوم الذي فيه

نتنفس كأزهار المطارات النائمة

ومثل كل عناصر الطبيعة

سيأتي اليوم الذي بنا يتنفس الهواء

الهواء

التراب

النار

عناصر تتنفس أيضًا

وبها تتنفس الكائنات

فالناس بالهواء

كما بالتراب يحيون

ويأكلون

كما بالنار يتدفأون

في الشتاء والشتات

قرب مواقد

بعضها من مشاعر طيبة

وبعضها من كرات نار

تكوي الأجساد البريئة

وتتأوه لشدتها

حتى عظام الموتى في قبورهم

كما تبكي حجارة البيوت

المهجورة من أصحابها

وذكريات خلفت زجاجًا شفيفًا

كأعشاب رياح يابسة

سيأتي يومٌ قريبٌ

تعيد فيه الأحزان

وتكتم صمتها الحجارة

التي تصدر صوتًا عميقًا

لفيلسوف

قادم من حقل الأفكار

وإنتاج المفاهيم

سيأتي اليوم من المستقبل القديم

المستقبل الذي

لم تلوثه الرضاعات الصناعية

ولا «زواج فرند»

«يوم لهم،

ويوم عليهم،»

من يضمن نفسه للغد

الثواني تترى في طاحونة الزمن

والوقت صحيفة لا تتوقف عن الصدور

أخرج كل يوم إلى الشارع

فأرى يومًا جائعًا يتوسد الرصيف

كطفل سرب إلى بلاد بعيدة

بلاد نأت عن محبيها

وأكثر من بلاد في دفتر الرسم

وطفولة الحداد النازحة

طفولة لا تشيخ

طفولة من فرط رقتها

تفوضها الزهور

والورود للتفتح بدلاً منها.

_________________

*اليمن

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X