Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
طلال القشقري

أنت لست الأب!!

A A
برنامج «أنت لست الأب» الذي ما زالت تقدّمه إحدى القنوات التلفزيونية الأمريكية هو خير دليل على زيف الحضارة الأمريكية خصوصاً والغربية في العموم، وأنّها مثل الثمرة ذات القشرة الحلوة بينما باطنها علقم، وقشرتها هي تقدّم في كافّة مناحي الحياة الدنيوية، وباطنها هو تخلّف أخلاقي وفراغ روحي وتدهور في الفِطْرة الإنسانية السويّة.

البرنامج لمن لا يعرفه، يستضيف رجالاً ونساءً، ممّن هم متزوّجون أو يعيشون معاً عيشة الأزواج والزوجات بلا زواج، طبعاً مع أطفالهم، ويفحص البرنامج الـDNA الخاص بالجميع ليعرف هل الرجال هم آباء الأطفال الحقيقيين، أو ما يُسمُّونهم بالآباء البيولوجيين، ولا يحصل هذا بالسرّ بل بالعلن أمام العالمين، وحيّاً على الهواء، كما لو كان نقل حيّ لمباراة كرة قدم، فيجلس الرجل بجانب المرأة الزوجة أو الخليلة ثمّ يبدأ المذيع قراءة نتيجة الفحص المثير.

والسواد الأعظم من النتائج في كلّ حلقة جديدة من البرنامج هي: «أنت لست الأب»، بما يعني كثرة الخيانات الزوجية هناك، وأنّ نسبة كبيرة من مواليدهم هم لا مؤاخذة وعذراً على هذه الكلمة «أبناء زنا» الذي هو فاحشة وساء سبيلا.

ومن الرجال من يغضب عند سماع نتيجة الفحص، غضباً كأنّه تمثيل متقن لكن سرعان ما يهدأ، ومنهم من يفرح لأنّه صار غير ملزم قانونياً بنفقة الطفل، وقد يكون تبعات ذلك فيلما هنديا وليس أمريكيا بالبحث عن الأب الحقيقي وسط معمعة أخلاقية لا يوجد لها مثيل.

وما يهمّنا نحن المسلمين من ذلك هو التأمّل والعظة والاعتبار ثمّ الحذر والانتباه، لتفادي سقطات الحضارات الأخرى الأخلاقية، فالقوم هناك يودُّون لو نتحلّى بأخلاقياتهم لنكون سواء، ولن يرضوا عنّا حتّى نتّبع ملّتهم، وهيئة الأمم المتّحدة هي نتاج الحضارة الغربية البائسة، وتتزّعم تشجيع الدول على الانفلات الأخلاقي باسم الإنسانية المزعومة، فضلاً عن تشجيع السماح بالشذوذ الجنسي والتقارب المثلي، ويا أمان المسلمين الذين حدقت بهم المخاطر والمؤامرات.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X