Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
خالد مساعد الزهراني

الكابتن علي «سفير وطن»..

A A
* من أنجع الوسائل التربوية في بناء الأجيال، ضرب الأمثلة بالقدوات، وربطهم بالنجاح كنتيجة، من خلال عرض مسيرة الناجحين، وكيف أنهم تجاوزوا كل الصعاب التي تأتي كأمر لا مفر منه، بل لا يمكن أن نجد من تلك النماذج من لم يُضرس بأنياب (الإحباط)، ويواجه طوفانًا من دواعي التوقف والانسحاب، ولكنهم واصلوا المسير رغم كل شيء، فجاء نجاحهم بما يضعهم في مصاف (القدوة)، وخير من يضرب به المثل أمام جيل يجب أن يدرك أن قمة (النجاح) أمامها عمر من السهر، والتعب، والطموح الذي لا يعرف الكلل.

* ومن أولئك الذين يستحقون أن يقدموا للجيل كقدوة (نجاح)، ونموذج إصرار، ومثال مشرف، أسهم بعطائه، وإنجازاته، وسجل (ميدالياته) في أن يحضر اسم الوطن كما هو أمله في جميع أبنائه، مدرب الكاراتيه الكابتن علي بن مسفر الزهراني، هذا الاسم الذي جاءت انطلاقته في مسيرة الاحتفاء به، من خلال تتويجه بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي، كأفضل مدرب عربي، وهو تتويج يأتي كلفتةٍ مستحقةٍ يحتاجها كل ناجح؛ لتأخذه خطوات واسعة نحو المزيد من العطاء، والإنجاز.

* وهو ما تحقق بالفعل، فها هو المدرب الوطني علي الزهراني يتشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، والمناسبة تحقيقه لأول إنجاز في تاريخ المملكة، والمتمثل في ذهبية أولمبياد الأرجنتين، ولأن الوطن يُثمن كل ناجح من أبنائه، فقد كان لمنحه وسام الملك عبدالعزيز قمة ما يمكن أن يحصل عليه في مسيرته من تتويج، بل لا يمكن أن يُقاس مقدار ما يعني له ذلك في نظرته للمستقبل، من خلال العمل المتواصل الدؤوب في (صنع) الأبطال والأسماء النجوم، أمثال (طارق الحامدي، ومحمد عسيري) الذين يقفون بكل شموخ على منصات التتويج؛ ليسمعوا العالم: «سارعي للمجد والعلياء».

* هذا النجاح المتواصل كان من الطبيعي أن يأخذ الكابتن علي الزهراني (محلياً) إلى حيث مواقع تستحقه، وهي في أشد حاجة إلى وجود أمثاله، كما هو اختياره من قبل اللجنة الأولمبية السعودية؛ ليكون رئيسا لرابطة المدربين الوطنيين، كذلك ما يوجه له من دعوات (دولياً) كما هو شأن دعوته من قبل الاتحاد الهندي للكاراتيه؛ لإلقاء محاضرة تدريبية على أكثر من 1000 لاعب ولاعبة، إلى غير ذلك من المهام، والحضور المشرف، الذي يتعامل معه الكابتن علي بكل تثمين لما وصل إليه بعد شكر الله بـ: «شكراً وطني العزيز، شكراً قيادتنا الرشيدة».

* وهو تثمين يدركه كل ناجح قدم للوطن بعض مما يستحق، يقول ذلك وهو يرى كيف أن الاتحادات الدولية تسعى لتسمع منه، وتستفيد من خبراته، وهو وصول مدهش، وإنجاز عظيم، بقدر ما يُسعد الكابتن علي وأمثاله، فإنه يضع على عاتقهم الكثير من المسؤولية، ببذل المزيد من العطاء، والإنجاز، ويضعنا نحن أمام مسؤولية الاحتفاء بهم، وتقديمهم للأجيال كنماذج مشرفة، نحو أمل أن يرى الوطن منهم كما رأى من الكابتن علي الزهراني، صانع أبطال، ومنجم إنجاز، وسفير وطن.. وعلمي وسلامتكم.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store