Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
منى يوسف حمدان

حرفيات ينبع ومعامل العينية

A A
كلما شاهدت منجزًا جديدًا للمرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- وفي ظل رؤية وطنية طموحة تعانق السحاب وتعلو بنا القمم بقيادة حثيثة من عراب الرؤية سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان زاده الله تميزًا وتألقًا ورفعة ومكانة، أردد بكل فخر واعتزاز (سعودية أنا) ويحق لكل بنات هذا الوطن أن يفخرن بأنفسهن وبقدرتهن على تخطي كل الصعاب مهما كانت ليثبتن للعالم بأن المرأة السعودية أهل للتميز والتفرد من بين كل نساء الأرض.

قد تكون كلماتي هذه مفعمة بالعاطفة الجياشة ولكنني للتو خرجت من مكان عامر بمنجزات لفتيات حرفيات رسمن بأناملهن أجمل النقوش التراثية من وحي المدينة النبوية وتاريخها وبتخطيط من معامل العينية وهو مشروع وطني بامتياز كآخر برنامج من سلسلة البرامج التطويرية التدريبية لتمكين شابات المدينة المنورة ومحافظاتها في قطاع الهدايا التذكارية للقطاع السياحي وقطاع التجزئة بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير المنطقة وبرعاية بنك التنمية الاجتماعية ودعم وتشغيل نماء المنورة، هذا المشروع المبارك تم إنشاؤه ليكون نقطة جذب لضيوف الرحمن والسكان المحليين وليساهم في رفع نسبة توطين قطاع الهدايا التذكارية من خلال منتجات مصممة مبتكرة من العلامات التجارية المحلية والأسر المنتجة ذات التصميم المطور من فريق العينية والمستوحى من تاريخ وفن العالم الإسلامي وتقديم الخدمات التجارية وتطوير الأعمال ورفع جودة منتجات الأسر المنتجة وتمكينها من المنافسة محليًا ودوليًا ولزيادة مساهمتها في الاقتصاد المحلي.

هيفاء بامطرف حرفية متميزة ومبدعة في مجال الطباعة الحرارية عرفتها في أروقة الفعاليات الوطنية التي ينظمها مركز الحوار الوطني بينبع وشاركت في المعرض الفني الحرفي الأول بمحافظة ينبع لتوثيق قمة العشرين وهي من قدمت لي الدعوة لزيارة الورشة التدريبية الأولى في محافظة ينبع والتي تعنى بتمكين الشابات والنساء من الطباعة بالشاشة الحرارية اليدوية، والفنانة رنا عصر عرفتها أيضًا وهي الشغوفة جدًا بتبني برامج للحرفيات في محافظة ينبع وكان لي معها تجربة عمل مشترك في نفس الفعالية.. اليوم أرى هاتين السيدتين في ضيافة الغرفة التجارية بينبع وتبني مجموعة من الفتيات والسيدات بينبع ليحققن لهن آمالا وأحلامًا تحولت لحقيقة وشغف حقيقي بعالم الحرفة اليدوية وكل من استمعت لها في لقاء سريع ومرور أسرع على منتجاتهن وأعمالهن اليدوية يدعو للفخر، كلهن وجدن في معامل العينية فرصة حقيقية ليعبرن عن حبهن للوطن والمساهمة في تحقيق رؤيته من خلال عمل يتقنه وحرفة يمارسنها، الوطن قدم لهم هذه الورش ومتطلبات تنفيذ الأعمال مجانًا وبدون مقابل من أجل تهيئتهم لسوق العمل وسوف يكملن المشوار مع نماء المنورة من خلال خط إنتاج بهم وسنرى في المستقبل بإذن الله أسماء وعلامات تجارية عالمية بأسماء بنات الوطن والثقة التي أولتهم إياها القيادة الحكيمة ستكون نصب أعينهن وسيعملن بدون كلل ولا ملل من أجل إثبات وجودهن.. وقالت إحداهن كلمة أثرت في نفسي كثيرًا، هذه الورش عززت من ثقتي في نفسي ووضعت قدمي على أول طريق النجاح وسوف أحقق أحلامي.. ما أجمل البريق الذي كان يلوح لي في أعينهن وهن يتحدثن بفخر عن منجزاتهن وإبداعاتهن خلال أيام العمل في الورشة التدريبية.

شكرًا من أعماق قلبي لله عز وجل ان سخر لي في حياتي نماذج نسائية وطنية أكتب عنها بفخر وشكر للقيادة الحكيمة التي أعطت المرأة قدرها الذي تستحق وأعلت شأنها بين كل نساء الأرض، شكرًا نماء المنورة ولهذا المشروع الحضاري المتميز، شكرًا نساء وفتيات الوطن أنتن مصدر فخر واعتزاز وسيكون لكن بصمة في كل مكان وستعتلي كل واحدة منكن منصات التتويج والتميز الفني والحرفي وستنال كل واحدة ما تستحقه من التكريم والإشادة، دامت أيام السعد والإنجاز للمرأة السعودية صاحبة الرقم الصعب في كل المحافل المحلية والعالمية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X