Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد أسعد خليل

المهام الإستراتيجية..!!

A A
عندما يتعلق الأمر بتغيُّر القناعات لدى الإنسان، لابد أن يكون ذلك من خلال تغيُّر في السلوكيات والعادات، ولأن الكثير من الناس يقتنعون بأفكار ومبادئ معينة إلا أنهم يفشلون في تطبيقها، فهذا الأمر يحتاج إلى المرونة، خصوصاً من الذين لديهم أهداف ورؤية وتطلعات وأيضاً إستراتيجيات مستقبلية يسعون للوصول إليها، والاختبار القاطع لأي عملية تأثير في السلوك يكمن في القدرة على التحلِّي بالمرونة طبقا لأي موقف مؤثر، ولابد من التذكُّر جيداً بأن كل الناس هم مَن يأخذون قراراتهم، ولكن قليل منهم يطبقونها.

من أكثر المهام الاإستراتيجية التي نواجهها هي: التعامل والتأثير في الآخرين في المواقف المختلفة، ولكل منَّا أولوية خاصة تعتمد على القدرة على التطبيق، وكذلك القدرة على التأثير في كل المواقف التي نواجهها مع الآخرين، وبدايةً لابد من معرفة أين تقف في دورة القرار الإستراتيجي الخاص بك، لأن هذا الأمر سوف يترتب عليه الخطوات القادمة في حياتك العملية والخاصة، وما هي الخطة التي تحتاج إليها، وما هي التكتيكات المناسبة لتنفيذها، وما هي الخطوات الأقل أهمية، وما هي نقاط القوة والضعف المتوقعة لموقفك الحالي، لأن تحليل هذه النقاط سوف يعطي ميزة مبكرة فيما يخص الأمور التي لا يجب تجنّبها، وتذكَّر دائماً أنه لا يوجد حل أمثل، وأن الاستخدام الجيد لنقاط القوة هو مَن يُحدث الفارق المطلوب في التأثير وفي النتائج لأي موقف مع الآخرين، فلابد من توقُّع الاعتراضات التي يمكن أن تسمعها حتى لا تكون هناك مفاجأة كبيرة لك على الإطلاق، وكذلك لابد أن تُركِّز على الافتتاحية المناسبة في التعامل مع الموقف.. والكلمات الأولى تُمثِّل نقطة التحوُّل المريحة أو المزعجة، ودائماً هناك التعديلات الشخصية التي سوف نقوم بها بناء على الخبرة والمعرفة السلوكية للتأثير في الآخرين، وتغيُّر القناعات نحو تحقيق الأهداف المشتركة.

هناك بعض الميول في الشخصيات التي نُواجهها تحتاج إلى التكتيكات المختلفة في التعامل معها، مثل الشخص المسيطر، الذي يحتاج منك إلى الإسراع وتحديد ما تريد قوله بوضوح، لأنه لا يهتم بالأحاديث الودية.. والشخص التحليلي الذي يحتاج منك إلى الحقائق بالأرقام وليس بالمشاعر.. والشخص الاجتماعي الذي يُحب الاستحواذ على الأحاديث، ولكنه سهل الإقناع، ويتجنَّب التغيير.

من أسهل الأمور في الحياة اتخاذ القرارات تجاه أي أمر أو موقف، ولكن في الحقيقة، من الصعب الانضباط في تنفيذ هذا القرار، ولابد أن تُراجع نفسك..!!

(التأثير الإستراتيجي الفعال للتغيير هو عندما تُغيِّر عقل من حولك؛ بأن تقوم بغرس فكرة جيَّدة في عقله، تجعله يشعر بأنها فكرته، وهو يقوم بتنفيذها).

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X