Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

"تسعيني" بمكة يتحدى الزمن بالمشي يومياً

A A
لا يأس مع سن التسعين ولا حياة بدون رياضة ، قصة كتب فصولها رجل «تسعيني» من مكة المكرمة ، فقد انتصر على تقدمه في السن برياضة المشي وتحدى الزمن وأثبت بواقعية أن العمر ليس مجرد رقم ، ولكن يمكن للإنسان أن يواصل التحدي بهذه الرياضة أكثر من ساعة واحدة في اليوم للوصول إلى قمة النشاط والصحة ، بشرط أن يعيش في بيئة تشجعه دائمًا لممارسة الرياضة والاستمرار فيها.



وقد أعجب المحيطون بالعم أحمد عبده العبري البالغ 95 عاما لتمسكه بالمشي لسنوات عديدة مع تناول نظام عذائي سليم ، مما جعله يتحدى متغيرات الزمن حتى تمكن من الحفاظ على لياقته البدنية العالية ، فلم يكن يعاني من أي أمراض متعلقة بتلك المرحلة العمرية ، بل انه يشجع ابناءه اللذين يبلغان من العمر 75 و 70 عامًا وأحفاده من مختلف الأعمار على ممارسة المشي حتى لا يتقدموا في السن ويعانون من أمراض مزمنة ، وطالبهم بأن تكون هذه الرياضة هي حياتهم التي لا يمكنهم الاستغناء عنها. وفي ذات السياق ، نفذت عدد من الفرق الرياضية والتطوعية مبادرة اجتماعية بعنوان.. «سباق الماضي بالحاضر» ، بالتعاون مع بعض مكاتب التعليم في المتطقة والجهات الصحية ، إلى جانب مشاركة جمعية مراكز الأحياء وأعضاء كشافة مكة ، ثم اقامة حفلاً تكريماً للعم أحمد ، فيما شمل الحفل كلمات خطابية وقصة موجزة عن منجزات العبري ، بينما تم تسليم الشهادات والدروع للمحتفى به في ختام الحفل. من جهتها ، كشفت وزارة الصحة عن أنه يمكن ممارسة رياضة المشي في أي وقت وفي أي مكان (كالحدائق أو الأسواق أو الطرقات العامة على شاطئ البحر وغيرها) ولا تقتصر على عمر معين وحتى لو لم يكن الشخص قادرًا على ممارسة الرياضة بشكل عام بسبب ظروفه الصحية، بل إن المشي سيسهم في تحسين الصحة واستعادة النشاط، ويمكن جعلها جزءًا من الحياة اليومية ، وأكدت أنه خلال المشي تتحرك جميع عضلات الجسم ابتداءً من عضلات القدمين وصولاً إلى عضلات الذراعين. كما أنها تزيد تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم.



Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X