Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم علي نسيب

خالد بن بكر.. رحلة حياة

همزة وصل

A A
أهداني أخي الجميل معالي الدكتور «خالد بن بكر» كتابه الجميل (خالد بن بكر رحلة حياة.. أرضاً وجوًّا)، كتابه الذي حوى سيرته المملوءة بالتعب والجد والاجتهاد، وحكاياته تلك التي بدأها منذ الطفولة، من طفلٍ ركب الدرَّاجة للذهاب إلى المدرسة في زمنٍ لم يكن فيه الصعب سهلاً أبداً، تلك الأيام الجهمة بحق والبدايات الصعبة لم تكن سوى دافعاً له للوقوف على قدميه من أجل تحقيق أهدافه، ومن يقرأ سيرته يرى فيها الكثير الذي يهم أي شاب يريد أن يصنع لنفسه مكانة، معتمداً على قدراته لتحقيق أهدافه، ذلك لأن معاليه لم يكن قط يُفكِّر في أقرانه الذين كانوا يدرسون معه؛ وكانوا يختلفون عنه في أن ظروفهم كانت أفضل منه بكثير، يوم كانوا يحضرون للمدرسة بسياراتهم الفارهة كانت الدراجة هي واقعه، وهي أنشودته، وهي أحلامه الصغيرة التي كبرت في صدره، ليصل بعدها للمعالي، ويصبح مديراً عاماً للخطوط الجوية العربية السعودية، ويدخل البيت الأبيض..!!

كتابه هذا هو قصة حياة طفل توحَّد مع ذاته وطموحاته، وانطلق وهو يؤمن بقدراته إلى المجد الذي كان هو هاجسه وهمّه الأول، ووصل بفضل الله إليه بتعبه وجدّه وإخلاصه، ليُدير مؤسسة أنيقة عملاقة عريقة، اختاره لها الوالد الإنسان المرحوم -بإذن الله- صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز بعنايةٍ ومحبة، فكان معاليه هو القوي الأمين، والرجل المناسب في المكان المناسب، وقد أشار إلى ذلك بحُبٍّ في كتابه الفخم وسيرته العطرة للقارئ الذي أجزم أنه (لا) يمكن له أن يتجاوز صفحة من سيرة رجل عصامي، عمل وأبدع وأخلص وأنجز منذ اليوم الأول في تاريخ تعيينه حتى تاريخ مغادرته..!!

(خاتمة الهمزة).. للأجيال الحالمين بالمستقبل، أنصح بقراءة هذا الكتاب ليجدوا فيه ضالتهم، وليعلموا علم اليقين أن المظاهر (لا) يمكن أن تصنع الرجال، وأن المستقبل (لا) يمكن أن يكون سوى تعب وجد واجتهاد (لا) أكثر... وهي خاتمتي ودمتم.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store