Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
م . طلال القشقري

علاقة الهلال بالأندية السعودية!!

A A
انتهت بطولة كأس العالم للأندية، وخرج منها مُمثّلُنا -نادي الهلال- بما قد خرج به من إيجابيات وسلبيات: انتصار باهر واحد على نادي الجزيرة الإماراتي، وهزيمة مُشرِّفة من نادي تشيلسي الإنجليزي، وهزيمة غير مُشرِّفة البتّة من نادي الأهلي المصري!.

وأنا شخصياً لم أر ولم أسمع طيلة حياتي سخرية من الهلال وشماتة به مثل ما رأيته وسمعته بعد هذه البطولة، للأسف من بعض الجماهير السعودية، وهما، أي السخرية والشماتة أكبر دليل على ما يوجد لدينا من انحياز جماهيري كروي ضدّ أحد أندية الوطن، وتطرُّق له خالٍ من اللياقة، على متْن قطار كبير يمضي في طريق التعصّب الكروي ويحمل أطناناً وأشكالاً وأصنافاً كثيرةً منه!.

وأنا من المتابعين لهذا المشهد المؤسف منذ فترة طويلة، والمجالس والديوانيات الخاصّة ووسائل التواصل الاجتماعي تقول الكثير والكثير عن الهلال، وتُبرّر بعض الجماهير غير المُحِبّة له بنفس الـ«قيل وقال» عن أسباب عدم ارتياحها له، وزاد طينة ذلك بلّة إعلامُنا الرياضي الذي يميل فيه بعض المنتسبين إليه لنادٍ مُعيّن ويجعل هدفه النيل من النادي المنافس ولو بنسج الأكاذيب، وبغضّ النظر عن صحّة هذا الـ«قيل وقال» من عدمه، خصوصاً حقيقة علاقة الهلال بالأندية السعودية وتمييزه عنها، ممّا أربأ بنفسي عن ذكره كي لا يكون تكريساً للإشاعات، فإنّي أعتقد أنّه ما لم تُعالَج هذه المشكلة باحترافية وشفافية وبالأرقام المُوثّقة فإنّ المُتضرّر الأكبر هو ليس الأندية السعودية بما فيها الهلال، بل المنتخب السعودي الذي هو أهمّ من الهلال مثلما هو أهمّ من الاتحاد والأهلي والنصر وكلّ الأندية الأخرى، وأعتقد أنّ وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم مسؤوليْن بالكامل عن ملفّ هذه المشكلة، وتفنيد كلّ ما يُكرِّه جمهور أيّ نادٍ لنادٍ آخر، والسعي لتكون المنافسة بين الأندية شريفة وتنحصر في الداخل السعودي، فإذا ما مثّلنا نادٍ في الخارج شجّعته جميع أنديتنا وجماهيرها وصفّت خلفه كالبُنيان المرصوص، وليكن شعارنا هو: المنتخب أولاً.

هذا هو حلم كلّ سعودي مخلص يعشق الكرة الساحرة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X