Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
طلال عبدالله

العواطلية يُفشِلون الرئيس!

A A
* حينما يجد الأهلاويين أنفسهم يعيشون حالة خوف من مواجهة مفصلية أمام ضيف جديد على الدوري مثل الطائي وكلاهما يصارع على الثلاث نقاط خشية الهبوط، فبكل تأكيد ستعرف حجم الفشل الإداري الذي قادك إلى هذه المرحلة.

* وحينما يتعاقد فريق في الفترة الصيفية مع مدرب (مفلس) ومجموعة محترفين (غير مكتملي العدد) ويجعلون النادي يتذيل الترتيب منذ انطلاق الموسم الرياضي، فبكل تأكيد ستعرف حجم الفشل الإداري الذي قادك إلى هذه المرحلة.

* وحينما يتكرر الإخفاق في الفترة الشتوية مع مجموعة لاعبين محليين وعناصر أجنبية، ولا يستطيعون أن يغيروا في النتائج أو يعدلوا في سلم الترتيب، فبكل تأكيد ستعرف حجم الفشل الإداري الذي قادك إلى هذه المرحلة.

* وحينما تعلق إدارة كل النتائج المخيبة والتعاقدات (العواطلية) بمشكلة الديون، وتطلق وعودًا وعهودًا ولا تستطيع تحقيقها، وتقوم (بتلوين) جماهير سبقتها في حب الأهلي بسنوات طويلة، فبكل تأكيد ستعرف حجم الفشل الإداري الذي قادك إلى هذه المرحلة.

* حينما يجتمع كل من يفهم ومن لم يفهم كرة القدم على سوء المدرب والجهاز الإداري، وتصر الإدارة على العناد 23 جولة يصبح معها النادي مهدداً بالهبوط، فبكل تأكيد ستعرف حجم الفشل الإداري الذي قادك إلى هذه المرحلة.

رسالة خاصة

* عزيزي ماجد النفيعي لم يكن الجمهور الأهلاوي سيطالبك ببطولة لو لمسوا أن فريقهم يسير ببطء ويصارع على البقاء بين الأربعة الكبار، ولم تكن لتجد أصواتهم وأصواتنا تنادي برحيلك عن هذا المنصب الذي يتطلب وجود أسماء أياً كانت ماهيتها وتستطيع إنقاذ ما يمكن إنقاذه لو شعرنا بأن الفريق يسير من فترة إلى أخرى بوتيرة تصاعدية. * حينما يفشل النادي في تحقيق طموح جماهيره فلا تنتظر من الجمهور أن يصفق لك وأن يمتدح عملك، إلا فئة بسيطة ارتضت أن يكون أهليها بهذا الحال. * يجب أن تدرك (ياريس) بأن مقاعد الرئاسة في الأندية الجماهيرية ساخنة جداً، وهذه الأندية لا يمكن أن تدار (عن بعد) مهما كانت قدراتك الإدارية فذة وخارقة، فكرة القدم بسيطة للغاية ومنظومة مترابطة تحتاج إلى وجود قيادة رصينة، وخبرات رياضية، وقدرات قادرة على جلب المال، بالإضافة إلى لغة إعلامية (تلم وما تفرق).. إن كان لديك هذه (الخلطة) لكنت الآن على الأعناق (ياريس).


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X