Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد المرواني

للصحة.. مع التحية!!

A A
من تجربة شخصية مع مركز صحي حيِّنَا بالمدينة المنورة، أجد أن هناك قصورًا فيما يُقدَّم من خلاله، نظراً لوجود تعليمات يَظن مَن وضعها أنه لا توجد حالات طارئة تتجه للمركز، لأنه لا يشعر بالحالة الحرجة للمريض الذي يراجعه؛ ليتم تقديم الخدمة اللازمة له، سواء كانت الحالة خفيفة يمكن إدراكها بالعلاج، أو صعبة يتم تحويلها للمستشفى المختص.

وقد تذهب للمستشفى، فتجد المواعيد بعيدة، ومن هنا يمكن أن تسوء حالة المريض، أو يصعب علاجه فيما بعد، أو ربَّما يموت وهو ينتظر العلاج الذي لم يصل بعد.

كان ابني مريضاً بالأمس، فذهبتُ به إلى مركز صحي حيِّنَا، فأُعطيتُ ورقة لقياس العلامات الحيوية، وماذا بعد؟!، موظفة الاستقبال تقول: ممنوع الكشف لدى الطبيب، لأن حرارته عادية، وعليك الانتظار إلى الغد حتى ترتفع حرارته ويشتد مرضه، ثم تُقاس حرارته ويُمنَح العلاج، وكأننا نبحث عن علاج بدون مرض، أو لدينا وقت فراغ نريد من خلاله قضاء الوقت في مراجعة المركز الصحي أو المستشفى.

لدي ارتباطات بالسفر، ولم أستطع الذهاب بابني للمركز الصحي بعد أن عانى من ليلة صعبة.. ولو تم عرضه على الطبيب في حينه، لربما تم تدارك الحالة من بدايتها، وكُتِبَ العلاج الذي تُوفِّره الدولة -أيدها الله- للمرضى مجاناً، بدون منَّة، والشفاء بيد الله.

***

الخدمات الصحية في بعض المراكز الصحية بالمدينة المنورة تحتاج إلى إعادة نظر فيما تُقدِّمه للمواطن، ويجب أن يُقدَّم العلاج بمراكز الطوارئ بالمستشفيات، وبالأخص ليلاً دون شروط تعجيزية؛ ربما يُراد بها تنظيم العمل، ولكن النواحي الإنسانية يجب أن تكون لها أولوية بكل الأحوال، فمَن يصل هنا، ربَّما لا يستطيع أن يصل هناك.

***

هل من المعقول أن ننتظر موعد لطفل لقياس سمعهِ والتأكد من حالته، لشهور؟!. أرجو أن تتفاعل صحة المدينة مع هذه الشكوى، فأبناء طيبة الطيبة صحتهم أمانة في أعناقهم.

* خاتمة:

لاشك أن مثلما هناك بعض القصور، فإن هناك أيضاً بعض الإيجابيات، فمركز القلب مثلاً واجهة مضيئة لمنطقة المدينة المنورة، وهناك أيضاً تحسُّن ببعض المرافق الصحية الأخرى، ولكن ما يؤلم حقيقةً، أن باستطاعتنا الأفضل، ولكننا نُقصِّر في تقديمه.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X