Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عبدالرحمن العرفج

الطرح الجديد في حوار الوليد..!

الحبر الأصفر

A A
كثيرةٌ هي الحوارات التي أجريتها خلال مشواري الصحفي لأكثر من ثلاثين سنة، ولكن من أهمها وأبرزها على الإطلاق ذلك الحوار الذي أجريته مع الأمير النبيل «الوليد بن طلال»، الذي لا تتجاوز مدته تسع دقائق فقط، لذلك أسميته: «حوار الدقائق الصغرى التي كسرت الدنيا».! في تلك الدقائق تحدث الأمير النبيل «أبو خالد» عن علاقته ببرنامج «ياهلا بالعرفج» الذي يعرض مساء كل أربعاء على قناة «روتانا خليجية» ويعد نفسه من المتابعين الجيدين لهذا البرنامج. ثم تناول قضية التحكيم وأكد رفضه للحكم الأجنبي، معللاً ذلك بأن الأخطاء تقع من الأجنبي كما تقع من الحكم المحلي وأن الاستعانة بالحكم الأجنبي لم تحل المشكلة.! لكن الجانب الأبرز الذي يتلامس مع اهتماماتي المعرفية هو حديث الأمير عن القراءة التي تأخذنا إلى جمال المعرفة ومعانقة الحروف، واتضح لي وقوع الأمير في عشق القراءة مبكراً.! فسألته قائلاً: «رغم انشغالاتك ياسمو الأمير أنت وأمثالك من رجال الأعمال الكبار مثل: (بل غيتس) و(وارن بافيت) إلا أنكم تستقطعون ساعتين أو ثلاث بشكلٍ يومي للقراءة، فما السر في ذلك؟!».

وهنا استطرد الأمير بالإجابة وقال: «إن القراءة زاد يومي يغذي الإنسان، والعلوم تتغير، وحتى نجاري هذا التغير يجب أن نقرأ، لأن معلومات الأمس قد لا تفيدنا اليوم، ونحن الآن نحتاج معلومات اليوم، وفي الغد نحتاج المعلومات الجديدة».!

ثم سألته عن الذين لا يقرأون بحجة كثرة الانشغال!

فقال: «إن هذا العذر غير مقبول إطلاقاً، لأن القراءة حاجة أساسية مثلها مثل الطعام والشراب، ولا يستغني عنها أي كائن حي».

ثم سألت الأمير عن طريقته في القراءة، فأوضح قائلاً: «إنه يقرأ المادة، ثم يضع على النقاط المهمة التى يقرأها، خطاً بالقلم الأخضر، حتى إذا انتهى من الكتاب جمع هذه النقاط في ورقة خاصة لكي تكون زبدة الكتاب».

حسناً ماذا بقي؟!!

بقي القول: يا قوم... إنني سعيد بوصول هذا اللقاء الذي لم يتجاوز التسع دقائق، للملايين، على ذمة الإحصائيات التي تقول بأن الحوار وصل إلى أكثر من خمسة ملايين شخص، وكل هؤلاء عرفوا أن القراءة حاجة أساسية وضرورية للإنسان، وأنه مهما كان مشغولاً فهذا لا يعفيه من معانقة فضيلة القراءة، لأنها تُحيي القلب وتنمي العقل والفكر وتصقل المهارات وتجددها وتجعل الشخص يأتي بكل جديد، ومن يريد كل ذلك عليه اللحاق بركب أهل القراءة، لذلك جاء في المثل الألماني: (لا ينمو الجسد إلا بالطعام والرياضة، ولا ينمو العقل إلا بالمطالعة والتفكير).! والأمير «الوليد» خير دليل على هذا فرغم انشغالاته وأعماله وشركاته ومؤسساته، التي تنتشر وتتمدد في الجهات الأربع، إلا أنه يجد كل يوم وقتاً لمعانقة السيدة الأنيقة التي تسمى «القراءة»، هذه السيدة هي طريق للمعرفة، والمعرفة هي النور الذي يضيئ للعقل طريقه ويطرد خفافيش الظلام ويفتح أبواب المستقبل أمام العلم ويطلق كل ينابيع الإبداع! وفي النهاية لا يسعنا إلا أن نردد البيت الذي يردده الأمير الوليد دائماً حيث يقول:

العـلـم يرفــع بيــتاً لا عـمـــاد له

والجهل يهدم بيت العز والشرف!.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X