Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عوض

ما هو أسوأ شعور؟!

A A
الأمير «عبدالرحمن بن مساعد» في لقائه الأخير مع «سامي الجابر» أجاب على سؤال: «أسوأ شعور»، وكانت إجابته «الخذلان».

في تلك الليلة، حاولتُ أن أُجيب على هذا السؤال، ووجدتُ أن الخذلان شعور مرتبط بما نُقدِّم أو نعمل، وننتظر له جزاء، وهذا أمر يخضع لعوامل عدّة يمكن تجاوزها.

إذاً ما هو أسوأ شعور!؟

بلا شك سيكون عجزكَ عن الحصول على حياة..

عجزكَ عن الحصول على شيء؛ يُمكِنَك من خلاله تحقيق الحد الأدنى من متطلبات الحياة، لك، ولأم آمنت بك أنَّكَ حلمها..

أن ترى «طفلةٌ ما» انكسار أبيها، وعدم مقدرته على شراء هدية لها بمناسبة تفوُّقها في المدرسة، هذا هو الشعور السيئ والبشع..

قبل أيام كنتُ في مطعم، وكان بجانبي شباب كان يدور نقاشهم حول أن الخياطين أصبحت مواعيدهم تتأخَّر، وكان هذا الأمر أزمة ًفي نظرهم..

نقاشهم أكد لي أن ما تُعانيه أنتَ، ليس بالضرورة يجب أن يهتم له الآخرون، فللآخرين أشياؤهم التي يعتقدون أنها أهم..

خلاصة الكلام..

أسوأ شعور بهذه الحياة، هو عَجزكَ عن فعل شيء، لأنَّك فقير مال وحال، ولا تملك أمام ما تُواجِه حلاً لتنجو.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X