Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم علي نسيب

مشاعر ملصقات..!!

همزة وصل

A A
كلنا يجد في هذا الزمن شبهاً كبيراً بين السكون والجنون، وبين الصمت والضجيج، لكني لم أجد شبهاً أبداً بين المشاعر التي نعيشها، وبين مشاعر الماضي الذي كان بالفعل يحمل مشاعر مختلفة، ومشاعر حافلة بالصدق واليقين، الذي كان يأتيك في هيئة أخلاق وتصرفات مخلصة، وأحاسيس صادقة، (لا) علاقة لها بمشاعر اليوم الباردة والباهتة، والمُغلَّفة بأشياءٍ جافة جداً، ومن يقل (لا) أقل له فتش عن ذاتك بين الملصقات التي تصلك يومياً، وبين الرسائل التي أصبحت هي الشعور المُعلَّب والمُعبَّأ ببقايا المشاعر..!!

حقيقة صادمة أن تكون التهاني في رسائل، والمواساة في رسائل، والدعوات في ملصقات، والحكايات كلها معلقة بأصابع اليد، التي تنسى أحياناً اسم المرسل، أو تنسى الزمن فتأتيك تحيات الصباح في المساء، والمساء في الصباح، وكان التواصل بالغصب، وكأن السذاجة لم تعد سوى واقع نعيشه، حياة (لا) تعرف الفرق بين الأدب واللا أدب، وكأنها تعرف الفضيلة و(لا) تشتهيها، وبكل صدق أقولها للجميع: أنا هنا لا أبحث عن مبررات للهجوم على ما يجري، لكني أتمنى أن نكون صادقين في مشاعرنا مع بعضنا، حتى (لا) يموت الحب، وتموت الأيام، ويفنى الصدق، ونمضي نحو الهاوية في تعاملاتنا المزيفة، وعلاقاتنا التي لم تعد علاقة أرواح، بقدر ما هي علاقة أزرار وتقنية (لا) أكثر..!!

(خاتمة الهمزة).. أنا (لا) أفعل شيئاً هنا سوى البحث عن بديل مناسب، يضع حداً لهذا المد والجزر لمشاعر تُوشك أن تموت... وهي خاتمتي ودمتم.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X