Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد المرواني

التميُّز.. والهواة

A A
سعدتُ بتلبية دعوة الأصدقاء في جمعية التميُّز لحضور ختام النشاط الرياضي لدورتها الرمضانية على ملعب نادي أحد بين فريق الشعلة، الذي يعتبر حديثاً على مستوى منطقة المدينة مقارنة بمنافسه طيبة، الذي يعد تاريخاً بين فرق الأحياء بالمدينة. وبين التاريخ والحداثة والطموح كانت النهاية سعيدة للشعلة، الذي استحق أن يُتوَّج من يد راعي اللقاء وكيل الإمارة المساعد لشؤون التنمية، المهندس ماجد الحربي، وحضور مدير مكتب الوزارة حاتم أبوسلامة، والمدير التنفيذي لنادي أحد سعود الحربي. حقيقةً، كان كرنفال رياضي جميلا لشباب طيبة، برئاسة المتميز يوسف هاجد ورفاقه، الذي نجح في بداية نشأة رابطة الأحياء، كرئيس لها بالمدينة المنورة، وأيضاً نجح بوضع أسس جمعية متميزة عملا وإنتاجا.. ولديه القدرة أيضا أن تُكلَّل جهوده بالتوافق بين شباب طيبة عبر رابطة الهواة، التي تقع تحت مسؤوليتها فرق الأحياء، لكي لا يختلط الحابل بالنابل بين ما يجب فعله من التميُّز والهواة، وما يجب تركه.

وكما قال الأستاذ سامي سطيح - بحفل الإفطار الجميل الذي أقامته رابطة الهواة بأحياء المدينة، بحضور عدد من الشخصيات الرياضية، ومنسوبي فرق الأحياء -: (نتمنى أن يجمعنا الحب لنتقدم عبر شباب طيبة بتكاتف الجميع، سواء الرابطة، أو جمعية التميُّز).. وهذا ما نتمناه فعلاً.

هنا انتهى الكلام، ويبقى دور مكتب الوزارة بالمدينة ومدبرها الأستاذ حاتم أبوسلامة، القريب من الجميع، والذي يحظى بثقة الجميع أيضاً، أن يضع كلا أمام مسؤولياته، خاصة وأن الرابطة وجمعية التميز بالنهاية تحت مظلة وزارة الرياضة.

لدينا شباب طموح، ولدينا رؤساء فرق الأحياء، يتمتعون بالخبرة والعقل للمِّ الشمل، ولتكون طيبة نموذج لشباب المملكة بالعمل والحب بينهم.

* خاتمة:

من وجهة نظري، لدى جمعية التميز؛ القدرة على إشعال النشاط الرياضي على مستوى المحافظات، وكذلك القطاعات الحكومية والعسكرية المختلفة، وأيضا الجاليات والجامعات، وأن تكتفي ببطولة رمضانية واحدة للأحياء، وأن تدع باقي نشاط الأحياء لرابطة الهواة. هو مجرد اقتراح، مع تقديري لعمل الجميع.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store