Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عوض

في الإمارات.. الأخ يُكمل مسيرة البناء

A A
ودَّعت الإمارات العربية المتحدة رفيق «زايد الخير» في بناء الاتحاد، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة وحاكم أبوظبي، وخيّم الحزن على الخليج وشعبه، فما يُحزِن الأشقاء في الإمارات، يُحزِن الجميع. كان الشيخ خليفة رحمه الله؛ رجلاً يُقدِّم الخير بصمت، وامتدت عطاياه لآخر نقطة في الأرض، كان كريماً كأبيه، نقياً طيباً لا يرى الحياة إلاّ من خلال قلبٍ أبيض.

ورغُم المرض، كان رحمه الله يُدير بلداً ينمو بسرعة، ويخطو نحو مُستقبله بثقة، ويتجاوز اضطرابات تُحيط بِالمنطقة والتهمت أوطاناً بنيران فتنتها.

لم تُطوَ صفحة من تاريخ الإمارات إلاّ واتصلت بها صفحةُ مجدٍ أخرى، واتفق شيوخ الإمارات - ومن خلفهم شعبهم - على أن يُكمل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مسيرة أخيه وجدّه في قيادة سفينة الإمارات نحو مجدٍ وزهوٍ واستقرار، أساسه وحدة الأرضِ والشعب.

هذا الانتقال الهادئ والسلس للسُلطة، يُمثِّل درساً سياسياً يجب أن يقتدي به الكثيرون من العرب.. دول الخليج من خلال هذا النظام السياسي القائم على علاقة أخوية تجمع الحاكم والمحكوم، استطاعت أن تبني أوطاناً تنعم بالخير والرفاه، خاصةً أنها ليست الوحيدة التي لديها ثروة نفطية في العالم، لكنها سخَّرت هذه الثروات لخدمة الوطن والشعب.

هنأ الخليجيون حكاماً وشعوباً القائد الجديد للإمارات، الشيخ محمد بن زايد، مُؤكِّدين على أنه سيكون داعماً لمسيرة التنمية الخليجية المُشتركة، سنداً وعَضُداً لإخوته.

أخيراً..

كل الأُمنيات للإمارات الغالية على قلوبنا بأن يدوم الأمن والأمان في ربوعها، وأن تعلو في المراتبِ والرُتب، لأن ازدهارها هو ازدهار لنا جميعاً.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X