Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
منى يوسف حمدان

موهبة الدعم والتمكين وقصص نجاح لا تنتهي

A A
في كل يوم يتحقق منجز جديد باسم الوطن الذي يليق به وبقيادته الحكيمة وبشعبه المتميز في ولائه وانتمائه ووطنيته التي يعبر عنها بالأفعال ليتصدر اسمه ويرفرف علم بلاده في المحافل الدولية والعالمية، وما أجمل أن يكون الإنجاز علميًا وبأيدي شباب وفتيات سعوديات هم أمل المستقبل ومخرجات تعليمنا السعودي الذي أصبح منافسًا وبقوة وملفتًا للأنظار.

مشاركة المملكة ممثلة في مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) ووزارة التعليم في معرض ايسيف الدولي للعلوم والهندسة مستمرة منذ عام 2007م بناء على الاتفاقية بين مؤسسة موهبة وجمعية العلوم والمجتمع، وهو أكبر معرض علمي للمنافسة في مجال الأبحاث العلمية للمرحلة ما قبل الجامعية ويستضيف المعرض ما يقارب 1800 مشارك من أكثر من 75 دولة.

النجاح الباهر الذي حققه المنتخب السعودي في مجال العلوم والهندسة وممثلي الوطن من خيرة الطلاب والطالبات والحصول على 22 جائزة عالمية لهذا العام 2022م سيؤرخ هذا الإنجاز بمداد من نور مشع يضيء كوكب الأرض ويصل مداه الكون كله، وجائزة العالم للشاب السعودي عبدالله الغامدي في مجال الطاقة تحديدًا تعد مؤشرًا حقيقيًا على أن رؤية الوطن تؤتي ثمارها في تحقيق هذه المنجزات النوعية والاستثمار الحقيقي في عقول البشر الذين يصنعون الحضارات ويرتقون بأوطانهم في كل المجالات.

توقفت كثيرًا عند كثير من المحطات فور وصول صدى هذا المنجز الوطني الذي يعد مفخرة حقيقية لكل مواطن سعودي بما أن لي تجربة فريدة من نوعها في حياتي المهنية وأجمل ذكرياتي قضيتها مع الموهوبين والموهوبات وتعاملت عن قرب بما تقدمه مؤسسة موهبة للمعلمين والمعلمات والمشرفين والمشرفات والطلاب والطالبات على حد سواء، قصة النجاح تكمن بأنها منظومة عمل مؤسسي يعمل وفق خطط محكمة ومنهجية علمية فائقة الجودة ولأنني من منسوبي وزارة التعليم أعي جيدًا أهمية هذا العمل الجماعي والتكامل المؤسسي، النجاح رحلة طويلة تبدأ من البيت والمدرسة والمعلم المحترف الشغوف بعمله وتقديم كل خبراته للطالب ومن ثم الترشيح للطلاب والطالبات الموهوبات وفق مقاييس للقدرات العقلية والالتحاق بكم هائل من البرامج الاثرائية المعرفية وورش العمل المتخصصة وتوفير قنوات التواصل مع الجامعات ومراكز البحوث.

مازال عالقًا في ذاكرتي لجان التحكيم لمشاريع الطالبات واليوم الدراسي الطويل الذي نقضيه لتحكيم هذه الإبداعات العلمية بعد جهد عام دراسي كامل وإشراف ومتابعة من فرق عمل متخصصة، لا يتم الاهتمام بالجانب المعرفي فقط بل المهاري والسلوكي والاجتماعي والنفسي وتعزيز الثقة بالنفس والتمكن من لغة الحوار والتواصل الفعال لإيصال الأفكار للمحكمين والوقوف بثقة ومن ثم الترشيح على مستوى المنطقة والإدارة التعليمية ثم التنافس على مستوى الإدارات التعليمية في العاصمة الرياض والمراحل، هذه كلها تشاركية بين وزارة التعليم ومؤسسة موهبة حتى يحين الوقت الذي يتم أقوى وأفضل المشاريع والأبحاث العلمية للمنافسة الدولية.

شعار موهبة يعجبني ويسهل ترديده (موهبة حيث تنتمي) له دلالته ووقعه على النفس، مما راق لي كثيرًا هذا التفاعل من كافة وسائل الإعلام وكل مواقع التواصل الاجتماعي والاحتفاء بالطلاب والطالبات والاستقبال الكبير لهم وشعور الجميع بأنهم مصدر فخر واعتزاز لكل بيت سعودي وليس لآبائهم وأمهاتهم فقط.

من هذا المنبر أدعوكم لمتابعة الموقع الرسمي لموهبة في كل المواقع لتعرفوا قصص النجاح الملهمة وتتوقفوا عند المنجز بتفاصيله والمجالات التي تم تحقيق الجوائز فيها إنها: الطاقة والكيمياء والهندسة البيئية والعلوم الطبية الانتقالية وعلوم الأرض والبيئة وعلم المواد وعلم النبات والعلوم الاجتماعية والسلوك.

تهنئة خاصة لطلابنا وطالباتنا سفراء العلم والفكر والموهبة والإبداع من مثلتم الوطن خير تمثيل، شكرًا من الأعماق للآباء والأمهات الذين قدموا الدعم والرعاية والتحفيز لأبنائهم للاستمرارية في دروب العلم والبحث العلمي، شكرًا للمعلمين والمعلمات والمشرفين والمشرفات الذين قدموا خلاصة علمهم وجل وقتهم ليكونوا مع هذه الكوكبة المتميزة من أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات ووالله كلمات الشكر لا توفيكم حقكم ولا يعرف حجم هذا الجهد إلا من مارسه حقيقة وعايشه لحظة بلحظة، شكرًا مداد الكلمات لمؤسسة موهبة وشكر خاص جدًا لمعالي الدكتور سعود المتحمي كما أطلق عليه الإعلام أبو الموهوبين.. كلماتك تلامس شغاف القلب وأنت تفتخر بهؤلاء النجوم المضيئة في سماء الكون، ما أروع إحساسك الأبوي والوطني والعلمي في تلك الكلمات التي جعلتنا في بيوتنا نطير فرحًا ونشارككم مواقعكم في كل أرض وصلتم اليها لتتحدثوا بفخر عن المنجز السعودي المتمثل في مخرج تعليمي ينافس عالميًا في المحافل الدولية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X