Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم علي نسيب

بعض القائدات يا وزير التعليم

همزة وصل

A A
موجع أن تضعك الظروف في مدرسة غير مدرستك، وعليك أن تقبل بالتغيير الذي يُريد أن يصنع لك مستقبلًا مختلفًا، وجمالًا يليق بالقادم، الذي بإذن الله يكون أجمل من كل التوقعات، لكن للمعلمات اللاتي أجبرتهن ظروف مدارسهن على الانتقال إلى مدارس أخرى؛ ليعملن في الفترة المسائية، حكايات ومعاناة، أُجزم أنه باستطاعة قائدات المدارس تجاوزها بكرم النفوس الطيبة، النفوس التي تعلم جيداً أن المدرسة هي منشأة حكومية، (لا) يملكها أحد سوى الدولة، التي وضعتها في خدمة العملية التعليمية، وأن الوزارة ترفض وبقوة أن تكون لأحد دون أحد، وأن على قائدات المدارس الصباحية تمكين المعلمات والطالبات في الفترة المسائية من استخدام المدارس والمرافق بكافة خدماتها!! ولأن الشكوى والتذمُّر من بعض قائدات المدارس هي شكاوى تحدث وتتكرر لمشاكل تقع هنا أو هناك!! من أجل هذا، قررتُ أن تكون هي موضوع «همزة الوصل» لهذا اليوم، ليكون الوعي هو سيد الآتي، وتكون المعاملة معاملة كريمة لضيوف كرام..!!

ما يحدث للأسف من بعض قائدات المدارس الصباحية من سوء تعامل مع معلمات وطالبات الفترة المسائية؛ اللاتي يتعاملن معهن وكأنهن أغراب، وكأن المدرسة هي ملك خاص للقائدات، لدرجة أن بعضهن يفرضن عليهن استخدام بعض مرافق المدرسة، ويقفلن بعضها، بحجة الخوف من سوء الاستخدام!! وأشياء أخرى مزعجة جداً، أتمنى من معالي الوزير حث المسؤولين في إدارات التعليم في كل مناطق المملكة على تعميم الوعي ليس إلا، من أجل تهيئة المناخ العام الذي يسهم جداً في نجاح التعليم والعملية التعليمية، بما يُحقِّق أهداف الوزارة الرامية إلى خدمة الوطن في هذا القطاع الهام..!!

(خاتمة الهمزة).. أعرف جيداً أن العام الدراسي في طريقه إلى أن ينتهي، لكنني قررت أن أطرح هذا الموضوع ليس إلا، من أجل القادم الذي كلنا يحبه، وكلنا يحمل له في صدره آمالًا وأحلامًا كبيرة.. وهي خاتمتي ودمتم.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store