Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

120 طالبا وطالبة ينخرطون في "بوصلة الطاقات“ بـ"جامعة الإمام"

120 طالبا وطالبة ينخرطون في "بوصلة الطاقات“ بـ"جامعة الإمام"

A A
دشن معالي رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، الاستاذ الدكتور عبدالله الربيش، برنامج بوصلة الطاقات، يوم امس، في احد الفنادق بالخبر حيث انخرط 120 طالبا وطالبة في البرنامج الذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب بالجامعة ويستمر لـ ٦ اشهر بدعم من عبدالله الراجحي الخيرية وبمشاركة من مركز حلول مبتكرة للتعليم ، وبحضور رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالله الراجحي الخيرية صالح الراجحي ونائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الدكتور غازي العتيبي و عميد عمادة شؤون الطلاب الدكتور علي الدوسري ووكلاء العمادة ومنسوبيها والطلاب .

وذكر معالي رئيس الجامعة بان مسؤوليات الجامعات ومؤسسات التعليم العالي هو اكساب وتمكين الطلاب من المهارات والكفايات والجدارات التي يحتاجها في الحياة وهذا هو التحدي الحقيقي وهو كيف تغير في الطالب والطالبة وتخلق الفرق في حياته من خلال تمكينه لهذه المتطلبات وايضا وكيف نزرع فيه السلوك السوي يؤثر بايجابية ومن خلال هذه البرامج التي تنفذ اليوم لاشك انها هي التي نسعى اليها ليكون مواطن صالح ومؤثر في مجتمعه ووطنه في المستقبل وتتسلحون بالمعرفة والجدارات والسلوك هو الاهم ، مثمنا ما تقدمه مؤسسة الراجحي الخيرية من دعم لهذا البرنامج الذي يعد احد البرامج النوعية التي تقام على مستوى الجامعة ولما له من تاثير على الطلاب والذي يهدف الى تطوير المهارات الشخصية والقيادية لدى القيادات الطلابية من خلال اربعة مشاريع هي الوعي الذاتي و المهارات الشخصية والمهارات التخصصية والممارسة متمنيا التوفيق والسداد للجميع .

وذكر رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالله الراجحي الخيرية صالح الراجحي نحمد الله بان سخرنا لمؤسسة الراجحي لنكون سندا في نفع المجتمع وتنميته وسببا للنهوض العلمي لشباب الوطن متكاتفين بجهودنا مع جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل ساعين من خلال شركتنا بتحديد اهداف رؤية المملكة 2030 ، ونسال الله ان ينفع بجهود الجميع .

من جانبه ذكر عميد عمادة شؤون الطلاب الدكتور علي بن طارد الدوسري بأن تأهيل الشباب وإعدادهم للحياة يشكل تحدياً بالغ الأهمية، ولا سيما في ظل تزايد أعداد الشباب، وحاجة سوق العمل لهذه الطاقات الشبابية، مما يستدعي تزويد الشباب بالمهارات التخصصية والكفايات العامة، التي تؤهلهم للتفاعل الإيجابي، والانخراط في سوق العمل، لا سيما في ظل ألفية ثالثة تتسم بالعلم والتقنية وسرعة التأثير والتأثر والتواصل.



ومن هنا، دأبت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في تزويد طلاب وطالبات الجامعة بما يحقق ذلك الهدف، ويساعدهم في رسم مستقبل علمي وعملي بصورة مميزة، تلبي طموحهم، وتحقق مطالبهم، وتسد الفجوات الحاصلة في السوق المحلي والإقليمي، ويواكب مرتكزات ومستهدفات رؤية مملكتنا الغالية 2030، مسترشدين ومستلهمين من دعم خادم الحرمين الشريفين للشباب المواطن السعودي وتنمية قدراتك ، وقول ولي العهد صاحب السمو الملكي: "همة السعوديين مثل جبل طويق، ولن تنكسر إلا إذا انهد هذا الجبل وتساوى بالأرض".

وفي إطار إلهام وتطوير الشباب للقيادة والتأثير المجتمعي، عملت الجامعة ومن خلال لجان متخصصة، على مدار ما يقرب من سنتين، على دراسة العديد من برامج القيادة الطلابية المميزة على المستوى المحلي والإقليمي، والمفاضلة بينها، حتى وقع الاختيار على البرنامج النوعي الذي نحن بصدده اليوم:(بوصلة الطاقات).

هذا البرنامج الذي يهدف إلى تفعيل الكفاءات الشابة في الجامعة، وتمكين الشباب من المهارات الشخصية، والمبادرات المجتمعية، والقيادة الطلابية، بصورة علمية وعملية تطبيقية، بما يحوي من ورش عمل تدريبية، ومقاييس عالمية، وجلسات تمكين، وجلسات استشارية، إذ تم بناء البرنامج وفق مشاريع وكفايات أربع، وهي: الوعي الذاتي، والمهارات الشخصية، والمهارات التخصصية، والممارسة.

وبفضل الله تعالى تم عقد شراكة مباركة مع مركز حلول مبتكرة للتعليم، لتحقيق تلك الأهداف، وبدعم كريم ومنحة فاضلة من مؤسسة عبد الله الراجحي الخيرية، وعلى رأسها رئيس مجلس الأمناء الشيخ صالح بن عبد الله الراجحي، جزاهم الله خيراً.

وها نحن في هذا اليوم البهيج، نرى طلابنا وطالباتنا وقد اجتازوا المرحلة الأولى من هذا البرنامج، وهي مرحلة الوعي الذاتي، وسيستمر البرنامج ليكمل المراحل المتبقية، وهي: المهارات الشخصية، والمهارات التخصصية، والممارسة.

ولقد أثلج صدورنا هذا العرض المميز، وذلك الإطراء وردود الفعل والتفاعل الإيجابي من طلاب الجامعة وطالباتها، وما هذا إلا غيض من فيض، من أثر هذا البرنامج وقدرته في تطوير وصقل وتنمية القيادة الطلابية، ولا يسعنا هنا إلا أن نقدم الشكر والتقدير لمركز حلول مبتكرة للتعليم، على هذا البرنامج النوعي، وذلك الإعداد والتنفيذ والمتابعة، التي جعلت من هذا البرنامج مميزاً في كافة مراحله.



وفي هذا المقام أتقدم بالشكر والتقدير لمعالي رئيس الجامعة أ.د.عبدالله الربيش على دعمه اللامحدود ومتابعته الحثيثة وتوجيهاته السديدة وحضوره الفاعل واللافت ، والشكر موصول لسعادة سعادة الدكتور غازي العتيبي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، على حرصه ابتداءً في إقامة برنامج القيادة الطلابية، ومتابعته لاستقطاب العديد من العروض في هذا الشأن، وكذلك أخص بالشكر لجميع منسوبي عمادة شؤون الطلبة؛ على الجهد المنقطع النظير، ابتداءً من مرحلة دراسة العروض المقدمة، والمفاضلة بينها، وصولاً إلى ما نحن عليه من إنجاز مبارك في هذا اليوم الطيب.

وختاماً، إنه لمن دواعي سروري أن أبارك لكم هذا النجاح والإبداع، وأرجو لكم التوفيق في المراحل المتبقية من البرنامج، وكلي أملٌ وثقة في إعادة تدوير هذه التجربة الناجحة، وتوسيعها، في السنوات القادمة، بما يحقق المزيد من الإبداع والتميز لطلاب الجامعة وطالباتها، في ظل القيادة الرشيدة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X