Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
م.سعيد الفرحة الغامدي

تزاحم المواسم في السعودية..

A A
المرحلة التي تمر بها منطقة الخليج العربي والسعودية على وجه الخصوص تواجه تحديات تتطلب إدارة مكثفة زيادة على المعتاد لأن العالم يمر بأزمات لا مفر منها، والمنطقة تؤثر وتتأثر بما يحصل على المسرح الدولي بحكم أهمية الموقع الجغرافي والطاقة ووجود الحرمين الشريفين قبلة مليار ونصف مليار مسلم من أقطار العالم. وباء كورونا أعطى فرصة لتخفيف الزيارات على مدار عامين متكاملين وبعد أن قلت الإصابات ونجاح اللقاح أخذت الأمور تعود إلى ما كانت عليه تدريجيًا والعودة بشغف لزيارة المملكة..

يصاحب مواسم الحج والعمرة الانفتاح السياحي والفضول لزيارة السعودية والاطلاع على التراث وزخم المشاريع التنموية التي أصبحت تتزاحم على الصدارة، وذلك يعني أن السعودية مقبلة على طفرة واعدة لم تشهدها المنطقة من قبل.. توفر فرص عمل واستثمارات وفجر جديد في مجال الإبداع والتفوق.. والشباب السعودي في المقدمة يحصد الجوائز ويرفع شعار (هذا عصر لنا فيه وجود وليس كما مضى نمشي بجانب الحائط ونعيش على الهامش)، تلك كانت مراحل نمو متدرج حققت الشيء الكثير بسبب الأمن والاستقرار والوفرة المادية، واليوم نمضي بحماس وشغف شبابي شعاره التعليم والتفوق والتألق والإمكانات متوفرة بفضل الله وكرمه على أرض الحرمين الشريفين وأهلها.

وعلى المسرح الدولي يزدحم المشهد بتجاذبات سياسة المحاور القطبية التي تستهدف المنطقة وخيراتها ولا مجال لتجنب محاكاتها بحكمة ومواكبة على كل المستويات السياسية والإعلامية وترشيد إنفاق الموارد المالية وتوجيه الاستثمارات الخارجية للمجالات الواعدة وهي كثيرة في هذه المرحلة.. البترول سيستمر مصدرًا رئيسًا حتى الخمسينات من هذا القرن وهذا ما يمنح المملكة الفرصة لتطوير البدائل وتنويع مصادر الدخل وتخفيف ثقل وأعباء النهج الاستهلاكي بزيادة ملموسة في التصدير وجلب المزيد من الاستثمارات الخارجية.. ومن الواضح أن المنطقة تمر بمرحلة هيكلة عميقة تستهدف التخلص من عوائق البيروقراطية في سبيل الحراك السريع واستخدام ما توفره تقنية المعلومات من ميزات وتمكن جيل الحاضر والمستقبل من خريجي الجامعات من إتقان فنون العصر الرقمي وتوظيفها في مجالات العمل والحياة بصفة عامة.

موسم الحج في هذا العام سيكون غير عما سبقه لأنه يأتي بعد توقف جائحة كورونا التي فرضت العزل والعمل والدراسة عن بعد ولأن العالم يعيش مرحلة حرب بين روسيا وأوكرانيا وتداعياتها الجيوسياسية وتأثيرها على مصادر الغذاء من روسيا وأوكرانيا.. والأهم التخوف من الانزلاق إلى حرب نووية مدمرة لن يسلم أحد من تبعاتها.

الزيارة القادمة للرئيس الأمريكي جو بايدن بدعوة من خادم الحرمين الشريفين والاجتماع الموسع مع دول المنطقة الذي دعت له قيادة المملكة يحمل أجندة ستكون كاشفة لمستقبل السياسة الأمريكية في المنطقة التي تعيش تزاحم موسم حج وعمرة وموسم سياحة وموسم حوار جيوإستراتيجي وإعادة هيكلة سريعة تفرضها فوائد العصر الرقمي الذي يعيشه العالم.. حفظ الله قيادتنا الرشيدة وادام على وطننا الغالي والأمة الإسلامية الأمن والاستقرار.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X