Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
م.سعيد الفرحة الغامدي

عثمان بن صقر.. سيرة عطرة

A A
في عصر يوم الجمعة ١٧ /٦/ ٢٠٢٢م توفي الشيخ عثمان بن صقر وتم الدفن يوم السبت بعد الصلاة عليه في المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وودع جمع غفير من المشايخ والوجهاء ورجال المجتمع والأعمال الذين حضروا الصلاة في مكة المكرمة جنازة المغفور له بإذن الله الشيخ عثمان بن عبدالعزيز بن صقر، رمز من رموز مشايخ غامد وعميد أسرة آل صقر -مشايخ قبيلة بني ظبيان العريقة-، والمحبون والمعارف من المجتمع السعودي ودعوا الشيخ عثمان بن عبدالعزيز آل صقر رجل المجتمع النبيل الذي عاش كريمًا بجاهه وماله ومشورته وتوجيهاته لكل من قصده.. وتواصلت مراسيم العزاء في منزله العامر بمدينة جدة وفي مسقط رأسه في منزله بقرية بني سالم بمنطقة الباحة وتوافد مشايخ وأعيان القبائل.. عاش الشيخ عثمان وقورًا محبوبًا بحضوره الأنيق المميز في المجتمع وفي منزله العامر صاحب واجب في كل المناسبات الاجتماعية.

مناقب الشيخ عثمان أبو سعيد رحمه الله وأسكنه جنات النعيم لا تحصى، يعمل بهدوء ويسدي النصيحة بصدق ويوظف جاهه لدى ولاة الأمر لمساعدة المحتاجين وإصلاح ذات البين.. يحرص على التواصل الاجتماعي بخفة ظل أنيقة ودبلوماسية راقية.

وكان المرحوم بإذن الله حريصًا كل الحرص على التوصية والتوجيه بحكمة على أمن الوطن والولاء لولاة الأمر بما له من جاه وحظوة وحضور مكين في المجتمع من موقعه كشيخ قبيلة من أكبر قبائل غامد ومن رواد رجال الأعمال الناجحين.

لم يكن يسعى للشهرة فهي تسبقه بفضل أفعاله الخيرة ومكانته بين أهله وقبيلته وأصدقائه من كل أطياف المجتمع.. وليسمح لي الشيخ داود العلواني الرئيس السابق لكتابة عدل جدة الذي سبقني مشكورًا بذكر رثائه البليغ للشيخ عثمان بن صقر في هذه الصحيفة الذي عدد الكثير من مساعيه الخيرة لمساعدة المحتاجين بالتدخل ومساعدة من لهم قضايا وعليهم مديونيات وكانت مساعيه تتكلل بالنجاح لأنه كان يسعى في سبيل فعل الخير جعلها الله في موازين حسناته.

أسأل الله العلي الجليل أن يتقبل الفقيد بواسع رحمته وغفرانه وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة ويسكنه جنات النعيم وخالص العزاء والمواساة لزوجته الفاضلة أم سعيد وابنته منى وأبنائه سعيد وعبدالعزيز ومحمد ولأسرة آل صقر وقبيلة بني ظبيان كافة وأرحامهم ومحبيهم..

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X