Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

العودة للعمل الحضوري كعهد ما قبل الجائحة

العودة للعمل الحضوري كعهد ما قبل الجائحة

بقلم / محمد وهبة مدير إدارة هندسة النظم في المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين لدى شركة «نيوتانيكس»

A A
تتغير خريطة الاستثمار في التكنولوجيا بشكل متسارع خاصة بعد التطور الهائل الذي شهدته تقنيات الحوسبة السحابية والتي كانت المحرك الرئيسي لزيادة معدلات الاستثمار في هذا القطاع للعام الحالي؛ فضلا عن عدة عوامل اساسية ساهمت في نمو الاستثمار عبر بند خفض التكاليف وقد ساعد علي ذلك للجوء العدد الاكبر من الشركات للاعتماد علي أسلوب "العمل عن بُعد" منذ ظهور الجائحة، شجعت هذه الازمة الكثيريين علي اختيار نشر خدماتهم عبر نظم وتقنيات الحوسبة السحابية. و اليوم يعمل عدد كبير من الأشخاص عن بُعد، وسيواصلون العمل بتلك الطريقة في الوقت الحالي.

لقد اتبعت العديد من الشركات بالفعل نهجًا استراتيجيًا واسع النطاق للتحول الرقمي لتسهيل بيئة العمل من أجل تلبية احتياجاتهم، ولكن في عام 2020 دفعت الجائحة العالمية لتغيير كل شىء. وسرعان ما أتضح أن تقديم تكنولوجيا المعلومات المطلوبة لدعم العمل الهجين ليست بالمهمة البسيطة، ويتطلب الامر تغييرات في البنية التحتية، بالإضافة إلى نشر تقنيات جديدة مبتكرة على جميع المستويات بين التطبيقات ومستخدميها.

تجمع تقنيات الحوسبة السحابية الهجينة أفضل خدمات وحلول السحابة العامة والخاصة على حد سواء معًا، لدعم البنية التحتية الرقمية للشركات والمؤسسات؛ ومن خلال الإستثمار بهما، يتم دمجهما مع سياسات الإدارة والأمن المشتركة مما يتيح إمكانية نقل التطبيقات فيما بينهم.

وفي هذه المقالة، سأقترح عوامل المرونة اللازمة وقابلية التوسع والاختيار التي يوفرها نموذج الحوسبة السحابية الهجينة متعددة الأوساط - مزيج من السحابة الخاصة والسحابة العامة المتعددة – كأفضل طريقة لتقديم التقنيات اللازمة لدعم الأعمال الرقمية الجديدة.

اندماج قوى الحوسبة السحابية

من خلال اعتماد الموارد السحابية العامة والخاصة والهجينة، يمكن للشركات والمؤسسات من مختلف القطاعات تعزيز وتشغيل نفسها رقميًا لتحقيق النمو الأمثل للأعمال وللأرباح. عبر هذه الإجراءات، تضع الشركات والمؤسسات التي تنشر تقنيات "البنية التحتية فائقة الاندماج" (HCI) نفسها في موقع متميز وتفضيلي مقارنة بأقرانها، عبر تطوير الأسس المطلوبة لإتمام تجربة موحدة سواء في مكان العمل أو من خلال السحابة العامة.

وعلينا أن نتوقف ونفكر لبعض الوقت في أعداد وأنواع الحوسبة السحابية و مثيلاتها والنماذج والأشكال والخدمات والتخصصات التي يمكن أن نتحدث عنها حاليًا. "الحوسبة السحابة الهجينة" ليست بنفس بساطة الدمج في السحابة العامة والخاصة. سيكون هناك تطورا و متقدما للاعمال المعاصرة حول خيارات هجينة متعددة للحوسبة السحابية من أجل الاستمتاع بالمزايا والخدمات التي توفرها السحابات المختلفة الأصلية الأخرى، ولا نغفل ان هذا سيظل في قيود الحوكمة المختلفة، ومختلف أنواع التراخيص واتفاقيات نموذج الاستهلاك.

يضمن الجمع الاستراتيجي لنشر الحوسبة السحابية المتعددة للشركات التمتع بالمستويات الفائقة لقابلية النقل والمرونة للبيانات. فمن الناحية النظرية، ينتج عن هذا سيناريو يوضح كيفية نقل أعباء عمل البيانات عبر أي جهاز وسحابة للمورد. و هذه المرونة لا تلبي احتياجات العمل فحسب، بل تلبي أيضًا متطلبات القوى العاملة المتغيرة. ويساهم ذلك في اقتناص الشركات والمؤسسات للمواهب من الايدي العاملة وبشكل واسع النطاق للاختيار فيما بينهم كما يمكنها تعيين موظفين بغض النظر عن المكان الذي يقيمون فيه، ويمكنهم التوفير في تكاليف استهلاك المكاتب ومصروفات التشغيل من خلال وجود عدد أقل من الأشخاص في أماكن العمل.

حلول الحوسبة السحابية الهجينة ....انت مستعد دائما

نتيجة للانتقال إلى الحوسبة السحابية الهجينة المتعددة، يمكن لقسم تكنولوجيا المعلومات داخل أي مؤسسة أو شركة أن يتطلع إلى القيام بالعديد من المهام المختلفة في اي وقت، حيث يمكن أن تبدأ وظيفة عمليات تكنولوجيا المعلومات في النمو وإنشاء نماذج أولية لتوليد قيمة مضافة حقيقية للتشغيل بدلاً من كونها مجرد أداة دعم للأعمال.

غالبًا ما يكون هناك نموذج دارج لخدمات حلول الحوسبة السحابية الهجينة المتعددة يناسب معظم الأعمال التجارية، لذا فإن تبني استخدام الحوسبة السحابية الهجينة المتعددة هو المسار الأكثر فعالية لامتلاك فوائد وميزات قابلة للتكيف للبنية التحتية شديدة التقارب لتحقيق أعلى مستوى من سرعة الأعمال.

من خلال اتباع نهج التفكير المستقبلي لحلول برمجيات البنية التحتية فائقة الاندماج (HCI)، يمكن للمؤسسات والشركات تحقيق خصوصية للاعمال موائمة ومناسبة لها عبر استخدام نموذج فعال للحوسبة السحابية الهجينة. يوفر نشر المنصة الهجينة عناصر القدرة على التوسع والتبسيط والكفاءة والتكلفة الفعالة، وهو أمر حيوي لتشغيل التطبيقات في الحوسبة السحابية الخاصة أو العامة المتعددة.

يحدث كل هذا في بيئة النشر حيث يمكن لمشغلي الحوسبة السحابية والمسؤولين استخدام مستوى إدارة واحد للتحكم الفعلي في البنية التحتية السحابية الخاصة والعامة. نتيجة لذلك، تكتسب المؤسسات والشركات إحساسًا جديدًا بالمرونة الفعلية، ويمكنها التحكم في الحوسبة السحابية وتشغيلها كخدمة سحابية واحدة.

المرونة هي سمة أساسية من سمات الحوسبة السحابية والمرونة مرادفة للاختيار. نظرًا لتعدد أنواع تخزين البيانات الافتراضية ونقلها التي تم إنشاؤها داخل نموذج الحوسبة السحابية، يجب أن يكون الاختيار هوالمكون الرئيسي وراء أي حل هجين متعدد السحابة ومنتج وفعال من حيث التكلفة.

المكونات الرئيسية لعالم مختلط ....متعدد الحوسبة السحابية....

الحوسبة السحابية تم تأسيسها على قوة المعالجات الدقيقة وقوة البنية التحتية المعرفة بالبرمجيات، إن المكاسب في اعتماد منهجية هجينة متعددة الحوسبة السحابية يتوافق تماما مع البيئات السحابية للمؤسسات والشركات، حيث يكون التغيير المتسق هو المعيار المقبول، وبهذه المنهجية ستكون لبيئة العملاء المرنة والهجينة سمة مميزة خلال الوضع التشغيلي الجديد، ويعد هذا ميزة كبيرة للشركات والموظفين على حد سواء. من خلال منح القدرة على العمل من أي مكان، ويمكن قبول وظائف في الشركات من مختلف الأماكن حول العالم والتمتع بتوازن أفضل للتنسيق بحرية بين الحياة العملية و الشخصية و الاستمتاع بكلتيهما.

يمكن للمؤسسات و الشركات الارتقاء بمستوى اعمالهم من مستوى النماذج القديمة بترك البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وراءهم حيث يتم "تصنيع" منتج أو خدمة واحدة لسوق معين، كما هو الحال غالبًا، فيتم استهلاك المنتجات من قبل مجموعة واحدة من العملاء بسعر محدد واحد ومن خلال قناة ثابتة واحدة، تختفي الطريقة السابقة لممارسة الأعمال التجارية بسرعة.

يمكن للشركات الآن الاستمتاع بميزات هامة للحوسبة السحابية الهجينة المتعددة مثل القابلية للتحكم والتكيف مما يساهم في إنشاء نماذج اقتصادية جديدة يمكنها استيعاب التغيير السريع عندما تتطلب ظروف العمل ذلك. يتبع العملاء هذه الديناميكية ويبدأون في اكتشاف طرق جديدة للعمل والمطالبة بوظائف وخدمات تطبيق جديدة؛ ولقد بدأت أعمال الحوسبة السحابية الهجينة بالفعل في توقع أنواع التغيير، لذا فهي الأنسب لتلبية متطلبات التحسين المستمرة.

يمكن للمؤسسات والشركات بعد ذلك البدء في التأكد من تخصيص موارد الحوسبة أو إعادة تخصيصها بالشكل المناسب لأعمالها. وذلك لأن قسم تكنولوجيا المعلومات الذي يستخدم بنية الحوسبة السحابية الهجينة المتعددة يمكنه على الفور نشر بنية تحتية جديدة، سواء في السحابة العامة أو السحابة الخاصة. ويوفر ذلك رد فعل اسرع من قبل فرق تكنولوجيا المعلومات مقارنة بتقنيات الحوسبة السحابية التقليدية داخل المؤسسة أو الشركة.

إن الاستثمار في تقنيات السحابة المتعددة الهجينة قد زاد بشكل كبير هذا العام. نظرًا لأن المؤسسات والشركات تسعى إلى النشر السريع للتطبيقات والأدوات والخدمات المناسبة للعمل عن بُعد، بغض النظر عن مكان العمل، والمتوافقة مع الأجهزة المحمولة، فلا يوجد خيار مطروح سوى نشر الخدمات في الحوسبة السحابية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X