Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عبدالرحمن العرفج

التوطين ووزارة الموارد البشرية

الحبر الأصفر

A A
جميعنا يعلم أننا لسنوات، كانت البطالة تشكل هاجسًا لنا في بلادنا، هذا على الرغم من أن البطالة موجودة في كل أنحاء العالم، ولكن النشرة الأخيرة لسوق العمل، والصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء، والتي درست مؤشرات الربع الأول من 2022 قد أظهرت مؤشرات إيجابية جداً وعديدة، منها: انخفاض معدل البطالة للسعوديين؛ حيث بلغ 10.1% من واقع تقديرات مسح القوى العاملة مقارنة بـ 11.0% في الربع السابق.. وهو الانخفاض الأدنى نسبة منذُ عام 2008م.

ومن باب إحقاق الحق، جهود مضنية تقوم بها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ومن الواجب أن نشهد لها بذلك إلى القرارات التي أطلقتها للوصول إلى هذا الانخفاض، بإصدار (32) قرار توطين شملت (35) مهنة في مختلف القطاعات ساهمت بلا شك في خفض معدل البطالة، وأشير في هذا السياق إلى قرارات التوطين التي دخلت حيز التنفيذ لهذا العام (19) قرارًا شملت العديد من القطاعات والمهن النوعية ومن أبرزها: مهن الأشعة، والمختبرات، والعلاج الطبيعي، التغذية العلاجية، وقطاع الأجهزة الطبية، ومهن التسويق والمهن الإدارية المساندة، وتوطين قطاع السينما وقطاع المولات والتي وفرت المزيد من فرص العمل المحفزة والمنتجة، إضافة إلى قرارات التوطين النوعية التي أثرت بشكل إيجابي في الأرقام مثل: الصيدلة وطب الأسنان، والهندسة والاتصالات وغيرها، فضلًا عن توسع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في خلق أنماط العمل الحديثة مثل: العمل المرن والعمل عن بعد والعمل الحر وهي الأنماط التي سهلَّت في دخول شرائح مختلفة لسوق العمل من مختلف التخصصات.. كما ساهم إطلاق برنامج نطاقات المطور بتصميمه الجديد في دخول السعوديين لسوق العمل بوتيرة متسارعة بالقطاع الخاص.

وأظهرت النشرة انخفاض معدل بطالة السعوديات إلى 20.2% وهو معدل غير مسبوق، حيث وصلت لمعدلات ما قبل 2002 مع الأخذ في الاعتبار ارتفاع نسبة مشاركتهن منذ ذلك الوقت وهذا بفضل التشريعات التي أسهمت في تعزيزها جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والجهات الحكومية في تمكين المرأة، ومنها: التدريب والتوجيه القيادي، وقرة، ووصول. هذه الأرقام التي ظهرت في نشرة سوق العمل قد أسهمت فيها أيضًا، برامج دعم المنشآت وحماية الوظائف خلال جائحة كورونا، إذ لابد أن نأخذ في عين الاعتبار أن الآثار الاقتصادية مازالت موجودة في كبرى الأسواق العالمية، وسوقنا يؤثر ويتأثر بالاقتصاديات الكبرى، ولكنه مع ذلك، صمد أمام هذه الآثار وظهر بهذه الأرقام التاريخية والقياسية نتيجة للجهود المبذولة في التوطين ودعم المنشآت لتطبيق قراراتها، وتعاونها مع الجهات الحكومية الإشرافية في تطبيق سياسات التوطين وقراراته، معززة ذلك بالأدوار الرقابية والمتابعة في تطبيق قرارات التوطين.

حسناً ماذا بقي:

بقي القول: هذه قراءة سريعة لأعمال وزارة الموارد البشرية وجهودها في التوطين، إنها جهود مباركة، فقط أتمنى عليهم أن يواصلوا هذا النجاح، وكلنا نعلم أن من بدأ المكارم فليتمها، ووزارة الموارد قادرة على ذلك.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store