Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد المرواني

الماء والكهرباء!!

A A
(تمت قراءة العداد، وستصدر فاتورتك بعد ثلاثة أيام)!! أقوى رسالة مقلقة من شركة المياه على قلب المواطن العادي.. يعيش بعدها حالة من القلق التام والدعاء المستمر: يارب استر من فاتورة الماء!! لأنك لا تعلم ماذا ستكون قيمتها؟، هل ستكون بقيمة لا تتجاوز ٢٠٠ أو ٣٠٠ ريال على الأكثر؟، أم ستكون أقل؟ أم ستكون المفاجأة، ويكون هذا المواطن أو ذاك هو ضحية هذا الشهر؛ بفاتورة قد تصل حسب ما أسمع ومر بي، نصف راتبك إن كنتَ من متوسطي الدخل، أو راتبك كله إن كنتَ من محدودي الدخل؟.

كان بالماضي المواطن يرتبط بوزارة الزراعة والمياه، ويا حليل بعداداتهم الطبيعية، وقراءتها!! ويا زين فواتيرهم ثابتة وغير متدحرجة!! أو متدرجة كقطعة الثلج.

ثم أتت شركة المياه، وكانت التوجيهات الحكومية بأن تكون في عون المواطن لتوفير الماء، وتقديم خدمات سهلة وميسَّرة، ولكن الواضح أن دخل الشركة أصبح أهم من المواطن، حتى لو كان من محدودي الدخل!.

شركة المياه الوطنية مملوكة للدولة، وهي ليست شركة ربحية، بل هي دعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين لتوفير الماء لكل مسكن، فهل من نظرة يا معالي وزير البيئة والمياه والزراعة على العدادات الإلكترونية، وقياس مدى جودتها؟.

الكهرباء والماء مدعومتان من الدولة -أعزها الله-، والفرق بين الشركتين أن المواطن مع الكهرباء يتوقع فاتورته حسب استهلاكه، فتنخفض شتاءً، وتزيد صيفاً حسب معدل الاستهلاك.. أما المياه، ففاتورتها على طريقة النشرات الجوية، تؤثر على جيب المواطن بشدة، حارة صيفاً، شديدة القسوة شتاءً.

خاتمة:

عندما تتابع وسائل التواصل الاجتماعي تجد شكوى المواطنين على خدمة العملاء لشركة المياه، يقابلها ردود للشركة تفيدك: بأن كل شكوى مرفوضة، وغير صحيحة، وكأنها تريد أن تقول: (ادفع وانت ساكت لا نموِّتك من العطش)!!.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store