Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الوطن.. الحُلم

الوطن.. الحُلم

A A
السعودية العظمى هي "الوطن الحلم" لمَن اتجهت بوصلة أمنياتهم نحو سمائها الشاسعة وترابها الطاهر، والجواز الأخضر السعودي هو بمثابة الحلم للكثيرين، فالمملكة العربية السعودية ليست مجرد وطن يلبي احتياجات أفراده ويؤمِّن لهم الحياة الكريمة بل هي المستقبل والرؤية والطموح لكل مواطن ومقيم على أرضها.

نحن نعيش اليوم الازدهار في كامل صوره والاندهاش في قمة تألقه، فقد أثبتت السعودية العظمى للعالم أجمع أنها لم تسر بهدوء نحو التطور والتقدم والازدهار إنما حلّقت بسرعة ضوئية فاقت الدول الأخرى وسابقت الزمن بطريقة مُدهشة وصعدت بأبنائها نحو السماء؛ فالأرض لم تعُد تتسع لطموحاتها النفاذة وخططها التنموية الضخمة وتغيراتها الاقتصادية والرقمية والثقافية السريعة.

ولا تكتمل منظومة القوة في أي دولة إلا باتحاد أعمدتها الثلاثة الأساسية (الوطن، القيادة، الشعب) فبهم تتكون كينونة القوة والقدرة على مواجهة التحديات وتحقيق المستحيلات، وفي السعودية لم تكتمل تلك المنظومة فحسب بل اندمجت وامتزجت بشكل مُذهل يصعب معها تمييزها عن بعض؛ فالمملكة العربية السعودية تقوم وتتقدّم بتوجيه قادة عظماء وضعوا نصب أعينهم هدفاً واحداً وهو (المواطن السعودي) وسعوا لتحقيق الحياة الكاملة لشعبهم وتحسين جودة الحياة لهم بمشاريع ضخمة وخطط تنموية شاملة ورؤية وطنية مدهشة تدور حول تحقيق محاورها الثلاثة: مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح، وأمام تلك القيادة العظيمة يقف شعب عظيم يعشق أرضه بجنون ويقدّس تراب الوطن بعمق ويفخر بقادته ويفديهم بصدق، والعامود الثالث لاكتمال منظومة القوة الوطنية هو الوطن الذي احتضن الجميع تحت أجنحته بدفء أصيل فلا يتبدّل ولا ينحني أمام إعصارات الخارج ورياح الداخل وستظل جذور تراثه العتيق ممتدَّة في عمق الأرض وأغصان تطوره تلامس السماء.

تلك علاقة حب أبدية لن يستشعرها مَن لا يربطه بوطنه سوى المسمى (الجنسية) أما نحن كسعوديين فعلاقتنا بوطننا وقادتنا علاقة عميقة ومُتجذِّرة من المشاعر الجياشة والعشق الأثير والانتماء الدائم الذي لا ينتهي.

فما أعظم هذا الوطن العظيم الذي يحتفل اليوم بالذكرى السنوية (اليوم الوطني الـ٩٢) وتمتد مراسم الاحتفالات البهية إلى كافة مناطقه ومدنه على اختلاف ثقافاتها ومذاهبها وأفرادها، فتتراقص حباً وتتمايل فخراً وترفرف أعلامها الخضراء فوق أرض هذا الوطن الشامخ الذي يستحق الكثير والكثير.

السعودية العظمى هي لنا دار ونحن لها فداء، وهي لنا قلب ونحن لها نبض، فلا حياة كريمة دون وطن كريم، السعودية هي الوطن الحلم الذي تتحقق على أرضه كل الأحلام.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store