انتقد الدكتور طلال بكري عضو مجلس الشورى ولجنة الأسرة والشباب في المجلس، المبلغ الذي يصرف للمعوقين وقدره 830 ريالًا، مشيرًا إلى أن هذا المبلغ لا يكفي لمواجهة ظروف الحياة وغلاء المعيشة، وطالب وزارة الشؤون الاجتماعية بإعادة النظر في هذا الأمر.
ورد مصدر مسؤول في الوزارة بأن هناك إعانة ومعاشًا للمعوقين، مبينًا أن الإعانة تقدم من الرعاية والتأهيل، فيما يقدم المعاش من الضمان الاجتماعي، ومقدار الإعانة يحدد حسب نوع ودرجة الإعاقة وتصل في حدها الأعلى إلى 20 ألف ريال مقسمة على شهور السنة.
كما يحصل المعوق المتخرج من مراكز التأهيل المهني على قرض قيمته 50 ألف ريال ليفتتح به مشروعًا صغيرًا.
أوضاع المعوقين محل الاهتمام
وقال د. طلال بكري في اتصال هاتفي مع “المدينة”: طالبنا في مجلس الشورى ورفعنا توصيات وقرارات كثيرة بخصوص المعوقين ونحن نهتم بهذه الفئة اهتماما جيدا، وأنا كعضو في مجلس الشورى أؤكد أن لجنة الأسرة والشباب لن تهمل هذا الجانب على الإطلاق، وأوضاع المعوقين كانت وستظل محل اهتمام اللجنة من جميع النواحي، بما في ذلك تقديم التسهيلات لهم مثل كيفية وصول المعوق إلى دائرة حكومية وما يعترضه من عقبات وأيضا توظيفهم. وأكد أن المعوق باختلاف تقسيمات الإعاقة سواء كانت حركية أو بصرية يفتقد إلى أبسط الأمور في شوارعنا وفي دوائرنا الحكومية، فهناك إهمال من بعض الجهات بغض النظر عن عددها رغم أن المعوقين بحاجة إلى عناية أكثر مما هو موجود الآن، فهم فئة غالية علينا وتحتاج إلى المساعدة والى لفت النظر إليهم في جميع مناحي حياتهم، وأنا أجزم بأن القيادة الرشيدة لم ولن تتأخر أبدا في دعم هذه الفئة، وعلى الجهات التنفيذية أن تضع في حسبانها وفي اعتبارها التسهيلات اللازمة للمعوقين بحيث يكونون جزءا لا يتجزأ من هذا المجتمع.
إعانة ومعاش
من جهته قال مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية في تصريح لـ “المدينة” ان هناك إعانة ومعاشًا تقدم للمعوقين، فالإعانة تقدم من الرعاية والتأهيل ومقدارها حسب درجة الإعاقة، والمعاش يقدم من الضمان الاجتماعي.
وأضاف: بالنسبة للإعانة كانت تقدم بشكل سنوي مثلها مثل الضمان الاجتماعي، وتقديرا لحاجة وظروف المستفيدين أصبحت تقدم بشكل شهري، وهي تختلف باختلاف نوع ودرجة الإعاقة، فهناك إعاقات شديدة يصرف لها 20 ألف ريال كحد أعلى تقسم على شهور السنة، والفئة التي تليها يقدم لها 14 ألف ريال، والفئة الثالثة 10 آلاف ريال، والرابعة الأقل إعاقة 4 آلاف ريال وبالنسبة للضمان الاجتماعي فهو يقدم مساعدة سنوية لكل محتاج، وإذا أثبت البحث الاجتماعي عدم كفاية معاش الضمان تقدم له مساعدة مقطوعة بحيث لا يتجاوز مقدار المعاش بشكل سنوي المجموع الكلي للمعاش. وعن تقديم القروض للمعوقين قال المصدر: المعوق المتخرج من مراكز التأهيل المهني يحصل على قرض قيمته 50 ألف ريال ليفتتح من خلالها مشروعا صغيرا يتوافق مع المهنة التي تدرب عليها، وهذا القرض مساعدة للمعوق غير مستردة شريطة إنهاء فترة التدريب من مراكز التأهيل.