إن للدعوة الى الله تعالى دورًا مهمًا في توعية الناس ونصحهم، وتبصيرهم بأمور دينهم، وحثهم وارشادهم على الاستقامة بأوامر الله ونواهيه، والاعتصام بحبله المتين، لما فيه من ضمان لوحدة الكلمة، ودعوة الناس فأمر الله سبحانه الجميع بذلك فقال عز وجل (واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا).
الزم يديك بحبل الله معتصما
فإن الركن إن خانتك أركان
والدعوة الى الله هي مهمة الأنبياء والرسل، وهي واجبة -لا سيما في هذا العصر- على أهل العلم وطلبته لقوله سبحانه (ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون).
وقد بيَّن الله عز وجل أن اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم هم الدعاة الى الله وهم اهل البصائر قال تعالى (قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) وثبت في الصحيح من حديث سهل بن سعد -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من حمر النعم).
ادعوا الى الله في سر وفي علن
وحدثونا بأخبار لها سند
قولوا لنا عن رواة كلهم ثقة
ماذا جرى يوم بدر الخير ما أحد
وفي مستهل الأسبوع الماضي عقدت (مؤسسة الدعوة الخيرية) بجامع الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله- (ملتقى الدعوة) خلال الفترة 11-16/6/1432هـ ويشتمل على عدة محاضرات عن (وحدة الكلمة) لعدد من مشايخنا وعلمائنا الافاضل وهي على النحو التالي:
- (عظم منزلة الكلمة في حال الأمن والخوف) لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للافتاء.
- (قواعد وحدة الكلمة في ضوء الكتاب والسنة) لمعالي الشيخ احمد بن علي سير المباركي عضو اللجنة الدائمة للافتاء وعضو هيئة كبار العلماء.
-(فهم المتغيرات وأثرها في وحدة الكلمة) لمعالي الشيخ د. صالح بن عبدالله بن حميد رئيس المجلس الأعلى للقضاء وعضو هيئة كبار العلماء.
- (موقف المسلم من الفتن) لمعالي الشيخ صالح بن محمد اللحيدان عضو هيئة كبار العلماء.
- (النصيحة وأثرها في وحدة الكلمة) لمعالي الشيخ د. صالح بن فوزان الفوزان عضو اللجنة الدائمة للافتاء وعضو هيئة كبار العلماء. وللكلمة الطيبة أهمية وأثر عظيم في قبول الحق واجتماع الصف قال تعالى (ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون).ولاجتماع الكلمة ووحدتها اهمية عظمى في نشر العلم، واستتباب الأمن، ودفع كيد الأعداء، ومن هذا المنطلق عقدت مؤسسة الدعوة الخيرية هذا الملتقى المبارك ليكون رافدًا من روافد العلم والخير، والشكر موصول لجميع القائمين على هذه المؤسسة وعلى رأسهم أخي الشيخ عبدالسلام بن عبدالله السليمان مدير المؤسسة على هذا الجهد المبارك الذي قام به لتنظيم واعداد هذا الملتقى لتوصيل كلمة الحق لطلاب العلم من أفواه العلماء فجزى الله الجميع على ما قدموا لنشر العلم في سبيل الدعوة الى الله تعالى.
خالد بن محمد الانصاري- مكة المكرمة