لو أنصفنا لجعلنا يوم الثلاثاء 19/7/1432هـ الموافق 21/6/2011م يوماً تاريخياً مهماً في حياة جامعة المؤسس تحتفل به كل عام .
ففي هذا اليوم المبارك تشرّف وفد من منسوبي جامعة الملك عبد العزيز - جامعة المؤسس - بالسلام على خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة وتهنئته بالسلامة بعد الوعكة التي ألمت به وكذلك رفعوا لمقامه الكريم أصدق التهاني بالمناسبة الغالية على نفوسنا جميعاً وهي الذكرى السادسة لبيعته المباركة .
في هذا اليوم التاريخي الثلاثاء 19 رجب 1432هـ كانت جامعة المؤسس - جامعة الملك عبدالعزيز- تتشرف في حضرة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ودام عزه لتكون أول جامعة سعودية تحظى بالسلام عليه بعد عودته المباركة لأرض الوطن سالماً معافى من رحلته العلاجية وبعد صدور قرارات الخير الملكية.. وفد كبير من منسوبي الجامعة برئاسة معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ أسامة بن صادق طيب كان له ذلك الشرف الكبير وضم الوفد أصحاب السعادة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات وعدداً مختاراً من صفوة طلاب الجامعة المتميزين علمياً والمتفوقين في الأنشطة اللاصفية.. حقاً لقد كان يوماً مشهوداً حيث نال منسوبو الجامعة هذه الحظوة الرفيعة وكانوا في حضرة وجه الخير ملك الإنسانية تشرّفوا بالسلام عليه واستمعوا لتوجيهاته السديدة وتشرّف معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور/ أسامة بن صادق طيب بإلقاء كلمة ضافية بين يدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وأدام عزه.
كانت كلمة رائعة تعتبر وثيقة تاريخية تحدّث فيها معالي المدير عن مشاعر كل منسوبي الجامعة تجاه خادم الحرمين الشريفين حباً وولاءً .
وعبّر معاليه في كلمته عن سعادته الغامرة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب بالجامعة بالتشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين ونقل صادق آيات الحمد والشكر لله عز وجل والحب والوفاء والولاء له أدام الله عزه. وقال أننا نحمد الله عز وجل أن عدت إلينا سليماً معافى بعد الوعكة التي ألمت بجسدك لا روحك ولا همتك وأضاف معاليه:
والتهنئة لنا ولكم بعودتكم الميمونة والتهنئة لكم ولنا بالذكرى السادسة لبيعتكم المجيدة ملكاً لهذه البلاد حافظين بإذن الله العهد لكم قائداً محنكاً ولسمو ولي عهدكم الأمين ولسمو النائب الثاني وللحكومة الرشيدة حفظكم الله ووفقكم لكل خير ، وقدّم معاليه خالص التهنئة لخادم الحرمين الشريفين بالقرارات والأوامر الملكية التي صدرت مؤخراً وأدخلت الفرحة على كل المواطنين وعمت أرجاء الوطن فرحة وسروراً وأكدت تلاحم القيادة الرشيدة بمواطنيها الأوفياء.. وتطرق معاليه بكل الفخر للمنجزات والمعجزات التي تمت في عهد خادم الحرمين الشريفين وخاصة في مجال التعليم العالي الذي حظى برعاية كريمة خاصة منه يحفظه الله ، ونالت منه جامعة الملك عبد العزيز العديد من المشاريع الكبيرة التي زادت تكلفتها عن ثلاثة مليارات ريال وأعرب معاليه عن رغبة جميع منسوبي الجامعة في زيارة كريمة لخادم الحرمين الشريفين لجامعة المؤسس لتدشين تلك المشاريع التعليمية الرائدة.. وكان للفعاليات والأنشطة نصيبها في هذا المحفل الهام بالعرض على خادم الحرمين الشريفين حيث بيِّن معالي مدير الجامعة أنه منذ عودة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله لأرض الوطن وطلاب الجامعة ومنسوبوها أقاموا الاحتفالات الوطنية الرائعة ابتهاجاً بذلك ومنها تقديم العمل الفني الكبير أوبريت (فرحة وطن) احتفاء بمقدمه الكريم وعودته لأرض الوطن وترحيباً بالقرارات والأوامر الملكية الكريمة التاريخية. كما قدّم طلاب الجامعة ومنسوبوها العمل الفني الرائع أوبريت (البيعة) بمناسبة الذكرى السادسة للبيعة المباركة.
وتشرّف معالي المدير بتقديم نسخ من تلك الأعمال الوطنية المطبوعة والمصورة والمرئية لخادم الحرمين الشريفين التي ساهم فيها أبناء الجامعة في مناسبات وطنية عدة معربين بصدق عن تلاحم الشباب مع قيادتهم الرشيدة داعين الله عز وجل بأن يحفظ أبا متعب قائداً مطاعاً وأباً كريماً وله كل الوفاء والولاء.. حقاً لقد كان يوم الثلاثاء 19/7/1432هـ يوماً تاريخياً ليس لجامعة الملك عبد العزيز وحسب بل لقطاع التعليم العالي في المملكة العربية السعودية التي نال كل الشرف والتقدير في حضرة وجه الخير ملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ، ذاكرين بالخير جامعاتنا السعودية التي زادت عن الثلاثين وغطت كل أرجاء الوطن مناطق ومحافظات ، وبعثات خادم الحرمين الشريفين التي أهدت للوطن أكثر من مائة ألف مبتعث ومبتعثة من أرقى جامعات العالم وفي مختلف التخصصات ومكافأة الشهرين لطلاب التعليم العالي بعد عودته حفظه الله لأرض الوطن.
دام عزك أبا متعب وعشت لأبنائك شعب المملكة العربية السعودية ذخراً وحفظك الله من كل سوء.
amohorjy@kau.edu.sa
للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS
تبدأ بالرمز (63) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى
88591 - Stc
635031 - Mobily
737221 - Zain