author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد بشير كردي
فهم (الحرام) في الشهر الحرام
هلَّ العام الهجري 1443، ودخلنا في شهر محرَّم الحرام؛ الشهر الأولَّ من السنة القمريَّة أو التقويم الهجري.. والأوَّل من الأشهر الأربعة الحُرُم؛ (ذو القعدة وذو الحجَّة ومحرَّم ورجب) التي حُرِّمَ فيها القتال منذ عهد النبي إبراهيم عليه السلام.. كان هذا التحريم نافذًا حتَّى زمن الجاهليَّة.. تضع...
مملكة الرجاء في زمن الوباء
في عديد من بلدان العالم الثالثة خاصَّةً، يلجأ الحكَّام لفرض إقامة جبريَّة على معارضيهم السياسيِّين للحدِّ من نشاطهم الاجتماعي. وعلى غير ما يرغبون، قد يؤلِّب هذا الإجراء الرأي العام عليهم، ويزيد معارضيهم قوَّة وشعبيًّة.أمَّا الإقامة القسريَّة التي فرضها فايروس كوفيد- 19 فهي أشدُّ قسوة وإيلامًا...
ومن يَسُدُّ طَريق العَارِضِ الهَطِلِ!
عملًا بحكمة توارثها الأجيال: «اتَّق شرَّ مَن أَحْسَنْتَ إلَيهِ»، مع ذلك واصلت حكومات دولنا المطَّلة على الخليج العربي وشعوبها مواصلة الدعم المالي للجيران الأشقَّاء الذين ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت، بعد أن وقع بعض من سكَّانها تحت الاحتلال الإسرائيلي يقاسون الاضطهاد وهدم المساكن والسجن والتهجير.. وآخرون...
وما على «عسير» بعسير!
(ما كُلَّ مَا يَتَمَنَّى الْمَرْءُ يُدْرِكُهُ، تَجْرِي الرَّيِاحُ بِمَا لَا تَشْتَهِي السُّفُنُ).. هكذا منذ زمن ليس بالبعيد، كنَّا نعللِّ النفس وقتما كانت أمنياتنا نحن أهل الجزيرة العربيَّةً أن يكرِّمنا الله بمرقد عنزة في بلاد الشام، حيث الماء والخضرة والوجه الحسن الذي لم تغيِّر معالم جماله العواصف...
البدء المتأخر أجدى من التقاعس المتكرر!
بدخولها عامها الثالث، ما تزال تبعات الكورونا الشرسة تشغل سكَّان كوكب الأرض كافَّة لما نتج عنها من اعتلال صحَّة ملايين من البشر، وفقدان نحو ثلاثة ملايين منهم حياتهم.. يُضاف إلى هذا، تباطؤ الاقتصاد العالمي ممَّا أدَّى إلى فقدان مَن لا حصر لهم أعمالهم لأكثر من سبب،...
تلبية النداء استجابة للدعاء
﴿وَقالَ ربُّكُمْ ادْعُونِي اسْتَجِبْ لَكُمْ﴾، صدق الله العظيم.. فباستجابته دعاء نبيِّه إبراهيم عليه السلام: ﴿رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ﴾، فها هي أفئدة لا حصرَ لها...
مقايضة ظاهر الرحمة بباطن العذاب!
يُرجع العلماء مفهوم البيع والشراء إلى بداية الحضارة الإنسانيَّة.. كان البدء مقايضة منتجات فائضة بمنتجات يحتاجون إليها.. وتمَّ لاحقًا مقايضة منتجات محدَّدة كالماشية والحبوب وسواهما التي يستخدمها معظم الناس وسيلة للتبادل في الأسواق القديمة.. لم تقتصر تلك التبادلات على الحاجات الأساسيَّة فحسب، إذ قايض بعض الناس...
تراث الجدود من هدي الرسول
«أطعم الفم تستحي العين».. واحد من الأمثال الشعبيَّة التي كانت تردِّدها على مسامعنا الجدَّة -يرحمها الله- كلَّما علمت بوجود عقبات تعترض تعاملنا مع الآخرين، ونرغب في تجاوزها، مع تأكيدها أَنَّ إطعام الفم لا يقتصر على تقديم الطعام، وإنَّما يتعدَّاه ليشمل كلَّ ما يصدر منه كالكلمة الطيِّبة...
عبر الأيام في عدل الإسلام
في بيت تتعدَّد فيه الزوجات؛ مثنى وثلاث ورباع، تطبيقًا تقريريًا لما يُعزى لحديث روي عن رسولنا الكريم: «تَنَاكَحَوا، تَنَاسَلُوا، تَكَاثَرُوا فَإِنِّي مُبَاهٍ بِكُمُ الْأُمَمَ يَوْمَ القِيامَةِ». ولِما يجد فيه المزواج من متع الحياة الدنيا، وإنجاب العديد من الأبناء لزيادة الأيادي المعينة له في عمله.. كحال المزارعين...
واقع السلف في الجيل الخلف!
«لو دامت لغيرك ما وصلت إليك».. تلك سنَّة الحياة في التعاقب على المراكز القيادية في الحكم والإدارة.. لذلك رغبة في (تجديد الدماء)، تُسنُّ القوانين واللوائح لتقليل مدَّة مكوث الموظَّفين؛ القياديِّين خاصَّة في مناصبهم، وكذلك في عالم الأعمال.. فمعدَّل مكوث الرؤساء التنفيذيِّين في مناصبهم في كبرى الشركات...
 محمد بشير كردي
X