author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
بكري معتوق عساس
الأستاذ الحقيقي!!
الأستاذُ الحقيقيُّ هو أكثرُ من (مدرس) يقتصر دوره على (تلقين) الطالب معلومةً معينةً ليعيد إخراجها مرةً اخرى يوم الامتحان.لستُ أستخفُّ بدور هذا (التلقين)، فلا غنى عنه في البناء المعرفيّ. ولكنني أقول: إن الأستاذ الحقيقيّ لا يقف عند هذه المرحلة، بل يعطيها حقها، ويتجاوزها إلى آفاقٍ كثيرةٍ...
الحبيب الطاير!!
يمر على الواحد منا الكثير من الشخصيات خلال مسيرته الحياتية والعملية، غير أن القليل منهم يظل راسخاً في الذاكرة وتظل صداقته ومحبته مستمرة مع الوقت، من هذه الشخصيات الأستاذ والكاتب والأديب الدكتور عبدالله بن موسى الطاير.تعرفت على هذه الشخصية الاستثنائية من خلال موقعي مديراً لجامعة أم...
طالب القرن الواحد والعشرين
قديماً كان يقال: من ملك التوابل في القرن التاسع عشر ملك العالم، وبعد تدفق النفط، تغيرت المقولة إلى: من ملك النفط في القرن العشرين ملك العالم، إلا أن هذه المقولة أيضاً تغيرت في وقتنا الحاضر إلى: من يملك المعرفة في القرن الواحد والعشرين سيملك العالم.إن المتغيرات...
الأيام الأخيرة في حياة هؤلاء
في كتابه «الأيام الأخيرة في حياة هؤلاء»، ذكر الكاتب المصري حفني المحلاوي أن الأديب الدكتور طه حسين بدأ الدخول في دائرة الضوء في عام 1926م؛ حين ألف كتابًا بعنوان: «عن الشعر الجاهلي»، وعلى إثر ما صاحبه من ضجة إعلامية وسياسية.. اضطر لاستبدال عنوانه إلى «الأدب الجاهلي».....
اقرأ وربك الأكرم
اقرأ.. قيلت للنبي صلى الله عليه وسلم خمس مرات عند نزول الوحي للدلالة على أهمية القراءة والتعلم في ديننا الحنيف، لذلك سميت هذه الأمة بأمة اقرأ. دعاني ذلك للكتابة عن سر نجاح الكثير من أثرياء العالم وكان بسبب تخصيصهم أوقاتاً يومية لممارسة هواية التعلم والقراءة.ذكر رجل...
مكان البيت
ما من بقعة معمورة على الأرضِ أطول في ذاكرة المكان من مكةَ المكرمة ببيتها العتيق.لقد ذكر الأزرقيُّ في تاريخ مكةَ أن الكعبة بُنيتْ عشر مرات، أولُها بناءُ الملائكة قبل خلق آدم، ثم بناء آدم، ثم بناء شيث بن آدم، ثم بناء إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، ثم...
مركبات وسائقو الحجاج قديمًا
بفضل من الله استتب الأمن والأمان في طرق الحج بعد توحيد المملكة على يد المؤسس -رحمه الله- والتي كانت قبلها تعاني من مخاطر قطاع الطرق لأن الحجاج قبل توحيد المملكة كانوا يتنقلون بين الأراضي المقدسة إما مشياً على الأقدام أو ركوبًا على الدواب. في عام 1372...
ما بين زمزم والصفا
في عامِهِ الأخيرِ خرجَ شاعرُ اليمنِ عبدالرّحيم البُرعيّ حاجّاً، فلمّا قاربَ مكةَ، وهَبَّ عليهِ النَّسيمُ رَطْباً عليلاً معطراً برائحة الأماكن المقدسةِ، غَلَبَهُ الشوقُ فأنشدَ:يَا رَاحِلِينَ إِلَى مِنًى بِقِيَادِيهَيَّجْتُمُو يَوْمَ الرَّحِيلِ فُؤَادِيوَيَلُوحُ لِي مَا بَيْنَ زَمْزَمَ وَالصَّفَاعِنْدَ الْمَقَامِ سَمِعْتُ صَوْتَ مُنَادِوَيَقُولُ لِي يَا نَائِمًا جَدَّ السُّرَىعَرَفَاتُ تَجْلُو...
العلم في الكراس
لا ننكر أبداً أن العلم وأساليب وأشكال وأنماط الحلول التي تقابلنا في حياتنا العلمية والعملية، مكانه الطبيعي بالتأكيد في أدمغتنا وعقولنا التي في داخل رؤوسنا.لذلك جاءت العبارة الشهيرة القائلة: (العلم في الرأس وليس في القرطاس).لا يزال في الذاكرة العبارة التي كانت في ورقة اختبار مادة الإحصاء...
صحيفة الندوة
لمَكَّة مع الصحافةِ تاريخٌ عريقٌ، لا تُجاريها فيه مدينةٌ أخرى مِنْ مُدُنِ هذا الوطنِ الغالي، فقبلَ أكثَرَ من مئةٍ وخمسةٍ وثلاثينَ سنةً أُنشئتْ في مكةَ أولُ مطبعةٍ في الحجازِ، وثاني مطبعةٍ عرفتْها جزيرةُ العربِ بعد مطبعةِ صنعاءَ.وبَعْدَها بنحوِ رُبعِ قرنٍ تأسستْ في مكةَ أولُ صحيفةٍ عرفَتْها...
 بكري معتوق عساس
X